اغلاق

3 طلاب عرب في التخنيون حيفا يطورون لوح شطرنج ذكيا

قام معهد التخنيون في حيفا مؤخرا يتنظيم المعرض لقسم علوم الكمبيوتر وقد تم عرض بعض المشاريع التي طورها طلاب من القسم، والتي ضمت حوالي 25 مجموعة


الطلاب أماني شحادة، مرح جوميد ومحمد سمار، خلال عرض مشروعهم، تصوير: شارون تسور، الناطقة باسم التخنيون

طلاب من العرب واليهود.
من بين المجموعات التي عرضت مشاريعها، كانت مجموعة من الطلاب ضمت كل من أماني شحادة، مرح جوميد ومحمد سمار، والذين عرض مشروعا قاموا من خلاله بتطوير لائحة شطرنج ذكية (Chessuino)، والتي تقوم بتعليم اللاعبين كيفية لعب الشطرنج. وبحسب أقوالهم: "أردنا أن نتيح للناس أن يتعلموا لعبة الشطرنج على لوح اللعبة نفسه وليس على الشاشة، ومن هنا بدأنا بتطوير هذه المنظومة. فعندما يرفع أحد اللاعبين أحدى قطع اللعبة، يعرض له اللوح الخطوات القانونية الممكنة لهذه القطعة. اذا واجه صعوبة، يمكنه أيضا أن يطلب تلميحا للخطوة الأفضل".
مجموعة أخرى ضمت 3 طلاب آخرين (معين شوبل، ساجيه بدوال، افيحاي ييفت) طوروا تطبيقا باسم HearMe الذي يعمل على ترجمة الكلام للغة الاشارات. هذا التطبيق يتيح للناس الذين يعانون عسرا في السمع أن يجدوا اناسا قريبين من المنطقة المتواجدين فيها ويعرفون لغة الاشارات ولديهم الاستعداد للمساعدة. كما ان التطبيق يترجم النصوص إلى لغة طبيعية من خلال صورة بالهاتف الذكي التي تظهر الكلمة بلغة الاشارات.
ضم المعرض مبادرات أخرى مثل الة سوشي (SushEat) ذكية لاستعمال المصالح التجارية، وهي الة تتواصل مع البلوتوث ويمكن التحكم بها من خلال تطبيق. من خلال التطبيق يمكنك اختيار نوع السوشي الذي تحب تعطي الأمر والماكنة تقوم باعداده.
كذلك هنال مشروعا آخر باسم SmallTalk، وهو عبير عن تطبيق يعمل على ادارة العلاقات الاجتماعية في العالم الحقيقي. وفق أقوال احد الطلاب: "نحن نريد أن نشجع الناس على المبادرة للتعرف على أناس جدد. ان الحاجز الأساسي لبناء مثل هذه العلاقات هو الخجل، وهنا يأتي التطبيق للمساعدة". وأضاف: "المستخدم يمكنه معرفة من يتواجد على مقربة منه، ارسال رسائل نصية والانتظار للرد. من المهم التشديد أننا لا نعمل على التشديع لمحادثات في الهاتف الذكي وانما العكس – اتاحة الامكانية للقاء والتحدث فعلا، وهكذا نحول الهاتف المتنقل الموجود معنا إلى مصدر لبناء علاقات".
بالاضافة إلى كل ذلك، طورت مجموعة طلاب أخرى سلة مهملات ذكية تشجع ثقافة التدوير في العالم المتحضر باسم BizOn SRB – Smart Recycle Bin، هذه المنظومة قادرة على توجيه المستخدم الى اقرب سلة تدوير بمنطقته ومعرفة نوع العبوة التي تدخل اليها (تنكة، قنينة قنينة بلاستيك أو قنينة زجاجسة). يمكن للمستخدم ان يختار بين أن يأخذ المقابل لنفسه أو يتبرع به للمحتاجين.
يذكر أن هنالك مبادرات أخرى عرضت في المعرض مثل منظومة للسيطرة على سيارات السباق، منظومة لكتابة نصوص بحسب طريقة برايل، منظومة لتنظيم جدول الامتحانات وغيرها الكثير.
جدير بالذكر أيضا أن المساق الذي اشترك به الطلاب كان بريادة ايتي دبرن بالتعاون مع شركة مايكروسوفت، المدربون في المساق هم: بوريس فان سوسين، مارينا مينكين، نيتسان بري حداش ولينا مدلج.


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق