اغلاق

‘رعاية الاطفال،المجتمع الذكوري والمواصلات‘- نساء من الجليل يتحدّثن عن تحديات دمج المرأة بالعمل

تواجه المرأة العربية العديد من المعوّقات التي تحول بينها وبين الالتحاق بسوق العمل وتجعلها حبيسة منزلها ، ومَن تمكّنت من تجاوز هذه الصعوبات والالتحاق ،


منيرة ابو يونس

 بسوق العمل في القطاع العامّ أو الخاصّ ، لا زالت تواجه العديد من التحدّيات فيما يتعلّق بشخصيّتها أو بمحيطها الاجتماعيّ ، ولا زال مطلوب من النساء العاملات تحقيق التوازن بين العمل والمنزل والادوار التي تلعبها سواء كموظفة او زوجة او ام ، ضف على ذلك الاعمال المنزلية .
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقى عددا من النساء من مدينة سخنين والمنطقة على هامش مؤتمر لتشغيل النساء عقد في مدينة سخنين ، وسألهن حول ابرز المعيقات التي تواجه المراة العربية وتحول دون انخراطها بسوق العمل ، وذلك عشية الاحتفال بيوم المراة العالمي .

" المرأة العربية تواجه التحديات "
اقبال عدوي من طرعان ، مؤسسة ومديرة شركة " شارك " استراتيجية وتسويق ، تقول " ان المراة العربية تواجه العديد من التحديات وليست المعيقات ، وعندما نقول تحديات فهذا يعني بان المراة العربية قادرة اذا ارادت على تخطي هذه التحديات ، لكن يجب عليها ان تؤمن أولا ".
وتابعت عدوي : " على الرغم من ان نسبة الطالبات الاكاديميات في الجامعات والكليات تصل الى 60% ، لكن نسبة النساء العاملات المعلن عنها وغير المعلن عنها لا تتجاوز الـ40% ، وهذا بسبب توجه الاكاديميات الى المواضيع التي تتماشى مع متطلبات العائلة كمهنة التدريس".

" التغلب على الصعوبات "
اما لينا حيادرة من سخنين فقالت : " مركز ريان يعمل في سخنين والمنطقة منذ خمس سنوات ، نعالج قضايا تشغيل النساء ودمجهن بسوق العمل ، وفق مؤهلاتهن وقدراتهن ، ونتواصل مع الكثير من النساء ، ونحاول التغلب على الصعوبات التي تواجههن، ومؤتمرنا عُقد بالشراكة مع " معوف " نقول للمرأة بإمكانك أن تكوني صاحبة مصلحة ، وان يستمعن الى محاضرات، ومداخلات حول كل هذه المواضيع ".

" تطوير المجتمع ككل "
وفي حديث اخر مع الناشطة جهينة حسين من دير حنا ، قالت : " تم مؤخرا تنظيم مؤتمر مخصص للنساء ، حول اهمية تمكين المرأة ، اقتصاديا واجتماعيا ، وكيفية التوجه لمؤسسات ، من أجل تحصيل التوجيه صوب مصالح تجارية جديدة، والمرأة التي تعتمد على نفسها اقتصاديا يمكنها المساعدة بتطوير المجتمع ككل، والمجتمع لا يمكن أن يطير بجناح واحد بل بجناحين رجالا ونساءً، ولذلك تكمن أهمية اقتصادية، ومدنية، واجتماعية واقتصادية، لنرتقي بمجتمع أفضل".
وتابعت حسين حول اهم المعيقات امام انخراط النساء في سوق العمل : " من ابرز المعيقات التي تواجه النساء هو التمييز الحاصل بين المجتمع العربي واليهودي في جميع المجالات ، ثانيا قلة المؤسسات التي ترعى أطفال الأمهات العاملات ، ثالثا شح المواصلات العامة التي تسهل عملية وصول النساء الى العمل ، رابعا المجتمع الذكوري الذي يقيد المرأة ".

" توفير أماكن عمل قريبة "
وفي حديث اخر لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع منيرة أبو يونس من سخنين مركزة التأهيل المهني لمركز ريان التابع لشركة الفنار ، قالت : " لنعمل بتمويل وزارات حكومية، ونحاول من خلال الميزانيات التي نحصل عليها لدمج الكثير من العاطلين عن العمل، ونقدم الخدمة لشرائح مختلفة، مثل ذوي الاحتياجات الخاصة، والأكاديميين رجال ونساء، ونلبي الخدمة ل 72 الف نسمة من البلدات سخنين، عرابة، دير حنا، كوكب، وشعب، ومن ضمن الخدمات نحاول أن ندمج النساء بسوق العمل، واستطعنا منذ 3 سنوات ماضية من رفع نسبة دمجهن بسوق العمل من 20% الى 37%، ومنحهم الآليات المساعدة، ونحرص ان تكون هذه المهن، بشراكة مع مؤسسات، وشركات لتكون الخدمة أنجع وأنجح".
وأضافت أبو يونس حول اهم المعيقات التي تحول دون اندماج النساء في سوق العمل : "واحدة من اهم المعيقات التي تحول دون انخراط النساء ، عدو وجود أماكن عمل قريبة ، وفي ظل قلة وسائل النقل العام تجد النساء صعوبة بالوصول الى أماكن العمل ، ثانيا اللغة العبرية ، معظم النساء الغير اكادميات لا يجدن اللغة العبرية ولذلك نقوم علة مدار العام بتنظيم دورات لغة عبرية ودوارات تنمية بشرية لتقوية شخصية النساء من اجل الانخراط بسوق العمل ".


اقبال عدوي



جهينة حسين


لينا حيادري

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق