اغلاق

مؤسسة الحبوب السعودية تشتري 1.02 مليون طن من الشعير

قالت المؤسسة العامة للحبوب في السعودية، اليوم الاثنين، إنها اشترت 1.02 مليون طن من علف الشعير في مناقصة عالمية. وأضافت المؤسسة أن متوسط سعر الشراء


حبوب شعير، الصورة من رويترز

بلغ 249.23 دولار للطن، على أن يُشحن الشعير على دفعات حجم الواحدة 60 ألف طن إلى موانئ البحر الأحمر والخليج.
كانت المناشئ المعروضة هي الاتحاد الأوروبي واستراليا وأمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية ومنطقة البحر الأسود، وللبائع حق اختيار المنشأ، وفقا لما ذكره أحمد الفارس محافظ المؤسسة العامة للحبوب.
وقال تجار إنهم يعتقدون أن معظم الشعير سيورد من منطقة البحر الأسود بما يشمل أوكرانيا وروسيا.
وقال تاجر ألماني: "مخزونات شعير المحاصيل القديمة في غرب الاتحاد الأوروبي ومنطقة بحر البلطيق شحيحة، وأشك فيما إذا كان من الممكن استخدامها لتغطية معظم المشتريات الكبيرة بهذا الحجم".
وأضاف: "أعتقد أن بعض التجار قد يبيعون اعتمادا على منشأ البحر الأسود، أملا في إنتاج محصول مبكر هناك هذا الصيف. وإذا تأخر محصول البحر الأسود عن الموعد المنشود، فسيضطر البائع لدفع غرامة تأخير، بما يسمح بوصول الشحنات إلى السعودية في النصف الأول من أغسطس (آب) على أقصى تقدير".
وأوضحت المؤسسة أن الشحنات يمكن أن تزيد أو تنقص 10 بالمئة عن الحجم البالغ 60 ألف طن.
وفي آخر مناقصة للشعير في 19 فبراير شباط، اشترت المؤسسة 960 ألف طن بسعر بلغ 243.47 دولار للطن في المتوسط.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قطاعات وأعمال اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قطاعات وأعمال
اغلاق