اغلاق

المياه الحمراء قد تصل حنفيات بيوتكم ! وزارة الصحة وسلطة المياه تصدران توصيات لأهالي الجليل

المياه الحمراء باتت تصل الى بيوت عديدة في منطقة الجليل، فيما تقول وزارة الصحة وسلطة المياه انها ظاهرة مؤقتة. ووصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما، اليوم، بيان


مياه ملونة في شعب


صادر عن سلطة المياه ووزارة الصحة، حول الموضوع.
وجاء في البيان:" بعد
5 سنوات قاحلة وبشكل خاص بشمالي البلاد ، وبمنطقة الجليل، ومع تأثر المياه الجوفية بالآبار بشكل كبير، وصل وضع المياه الجوفية لدرجة خطيرة وتاريخية لم تسجلها البلاد سابقاً. سنواصل التداول بالموضوع من خلال جلسات واسعة مع لجنة التشغيل القطرية بسلطة المياه ، وقد تقرر تقليص استعمال المياه الجوفية لمنع تدهور الوضع بالابار اكثر، مع الانطلاق باستعمال مياه البحر المحلاة عبر الاجهزة بالبلاد".
 وتابع البيان :" إن التغيير في مزيج المياه المحلاة التي تتلامس مع أنبوب معدني قديم يخلق ظاهرة تعرف باسم ‘المياه الحمراء‘ - والتي تنتج عن إطلاق المواد الإنشائية للأنابيب ، خاصة الحديد (تآكل الأنابيب). وعادة ما تحدث، بعد الشطف المتكرر ، وتنخفض هذه الظاهرة تدريجياً ، حتى تختفي ، وفي بعض الحالات تستمر الظاهرة لبعض الوقت.
ظاهرة "الماء الأحمر" هي ظاهرة معروفة في جميع أنحاء العالم والتي تحدث في حالة استبدال مصادر المياه ، وقد حدثت في أماكن مختلفة في إسرائيل في السنوات الأخيرة منها  إيلات ، كفار سابا ، رمات هشارون ، ريشون لتسيون.
وتحدث هذه الظاهرة بشكل رئيسي في الأنظمة التي يكون فيها الإمداد على مر السنين مصنوعًا من مصادر مياه ثابتة تم استبدالها بمياه اخرى خلال فترة الاستبدال الأولى فقط. فهذا هو الوضع في الجليل الغربي ونظراً لخطورة الوضع في المياه الجوفية".

مشكلة جمالية !
تابع البيان :" المشكلة باصلها هي جمالية نوعا ما ومن أجل الحفاظ على جودة مياه الشرب ، فإن تعليمات وزارة الصحة هي غسل نظام إمدادات المياه حتى يتم استلام المياه الصافية ، ومرافقة الحدث في مراقبة جودة المياه. وينبغي توضيح أن موردي المياه قاموا بإجراء عينات لاختبار نوعية المياه الصافية ، بعد الشطف ، في أنابيب الإمداد ، وتبين أن جميع النتائج في حالة جيدة وتفي بمتطلبات لوائح وزارة الصحة.
في الأسابيع الأخيرة ، ظهرت تلك الظاهرة في عدد من المجمعات السكنية المحلية في الجليل ، بما في ذلك كرميئيل وشعب وشورشيم. فاتحادات المياه تعمل على غسل الخطوط الرئيسية ومراقبة نوعية المياه، ولكن يشير بعض السكان الى استمرار هذه الظاهرة حتى اليوم. وربما تكون هذه الظاهرة نابعة من الانابيب البيتية الخاصة بالمنزل، فعلى السكان تجنب  مياه الشرب طالما لا تلبي المعايير الجمالية المطلوبة (اللون والطعم والعكارة) والاستمرار في غسل النظام الخاص حتى مرور هذه الظاهرة. ومن المقترح على اصحاب المنازل الذين تتواصل لديهم الظاهرة ان يستمروا بشطف الانابيب وسيقوم الخبراء بفحص المياه بشكل متواصل ".


صور من تظاهرات سابقة


 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق