اغلاق

من يربي الابناء عند خروج الام للعمل؟ اباء من سخنين يجيبون

يعتبر العمل من أهم أساسيات الحياة، وهو المصدر الرئيسي لقوت الانسان ولتأمين حياة كريمة وتوفير متطلبات ومستلزمات العائلة وهو الذي يحفظ كرامة الانسان وعزة نفسه


مجد نعامنة

ويقيه من السؤال والمهانة. ويعتبر عمل الرجل أمرًا طبيعيًا وضروريًا، ولكن تزايدت في الآونة الأخيرة نسبة النساء العاملات تماشيًا مع متطلبات العصر الحديث، حيث إن العمل أصبح من أولويات الأمور التي تفكّر بها المرأة بغرض تحقيق الكثير من مطالب الحياة المستجدة، في حين أن هذا الأمر لم يكن منتشرًا من قبل بصورة كبيرة، إذ كان عمل المرأة الأول هو رعايتها لأولادها وشؤون بيتها، هذه الوظيفة الفطرية، وأما عملها خارج البيت فلم يكن إلا لضرورة قصوى تلبية لاحتياجات الأسرة المتزايدة أو في ظل غياب المعيل. فكيف يؤثر عمل المرأة والرجل في آن واحد على تربية الأولاد؟
يقول الشاب مجد نعامنة من عرابة:"إن كل عمل خارج البيت الزوجي، مهما كان ثمينًا ومربحًا، تبطل أهميته في حال تأثيره سلبًا على الوضع العائلي العام، وعلى تربية الأولاد، فإهمال الأم لأولادها قد يشعرهم بأنهم غير محبوبين من قبلها مما يؤثر على مجرى حياتهم المدرسية والاجتماعية .كل أم لها الحق بالعمل، لكن عليها أن تدرس هذا الموضوع بجدية لمحاولة التوفيق بين عملها اليومي وجوها العائلي الذي لا يُسمح لها بإهماله خوفًا من حصول انعكاسات سلبية خطيرة".

"ضرورة اختيار العمل الذي يتلاءم ومهمة الأم الأساسية"
بدوره، يقول الشاب علي غنامة من سخنين: "يجب التأكيد على ضرورة اختيار العمل الذي يتلاءم ومهمة الأم الأساسية داخل المنزل العائلي، مما يسمح لها بتوفير سعادتها وسعادة الآخرين.الأم التي تتمتع بالحنكة والذكاء تختار ما يناسبها، بحيث لا يؤثر ذلك على قواها الجسدية والعصبية ومن ثم على التوازن العائلي العام. لذلك يجب على الأم ان تختار العمل الذي يتيح لها رعاية اسرتها وتربية اطفالها بالمقام الأول".
أما الشاب بلال سيد أحمد من سخنين فيقول: "إن التوفيق بين عمل المرأة خارج المنزل، وتربية أولادها في الداخل، للمحافظة على التوازن، هو نوع من الامتحان الصعب الذي قد يصادف كل امرأة أم، لكن يتوجب عليها النجاح في هذا الامتحان وتخطيه مهما كانت الصعاب. على الأم العاملة أن تحسن اختيار عملها، حتى لا يؤثر ذلك على واجباتها كزوجة وكأم، مما يؤمن لها الراحة الجسدية والنفسية ويحافظ على استمرار العائلة، ومما يبعد شبح المشاكل والمصاعب التي قد تؤزم العلاقة الزوجية من جهة وعلاقة الأم بأولادها من جهة أخرى".


بلال سيد احمد


علي غنامة

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق