اغلاق

الفحماوي محمد محاجنة:‘شعرت بالعنصرية بعدما سُرقت هويتي‘

توجه الشاب الفحماوي محمد محاجنة ( 30 عاما ) من سكان مدينة ام الفحم لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ، حول مشكلة حدثت معه في الايام الاخيرة


الشاب الفحماوي محمد محاجنة

والتي وصفها بالعنصرية، حيث قال محاجنة :" في البداية انا اعمل كمسؤول في احد المطاعم بمنطقة تل ابيب منذ سنوات ، وخلال عودتي بالحافلة الى سكني قبل ايام، غَفوت لينتهي بي المطاف بالحافلة مغلق علي وسرقت مني محفظتي التي كانت بحوزتي التي تتضمن بطاقة الهوية ورخصة القيادة وبطاقات الاعتماد وبعض النقود" .
واضاف :" ولكن لحسن الحظ كنت قد قمت باستخراج بطاقة هوية جديدة من نوع "بيومتري" ووصلتني رسالة على هاتفي بان اذهب واستلمها من صندوق البريد في رمات غان مكان سكني، وحينما ذهبت كنت امتلك الرسالة التي وصلتني بهاتفي وصورة لهويتي المسروقة واستمارة تيؤوريا تدل على هويتي وبعض الاوراق تبرز شخصيتي، لانني لم اعد امتلك بطاقة هوية او رخصة قيادة، ولكن تفاجأت بان المسؤولة بفرع البريد رفضت تسليمي بطاقة الهوية الحديثة دون ان ابرز لها القديمة او رخصة قيادة، وقمت بشرح ما حدث معي لها ، وانني امتلك اوراقا تبرز هويتي، ولكنها رفضت الاعتراف بها وقالت لي هذه ليست مشكلتي اذهب واحضر ورقة من الشرطة" .

" شعرت حينها بالاهانة والذل من هذا التعامل "
واردف محاجنة قائلاً :" ذهبت للشرطة وقالوا لي لا نستطيع مساعدتك اذهب الى المكان الذي اصدرت به بطاقة الهوية ليقوموا بمنحك بطاقة هوية عادية لتحل المشكلة، وحينما ذهبت الى مكان اصدار بطاقات الهوية وجوازات السفر قالوا لي يجب على الشرطة ان تصدر لك ورقة ببصمات اصابعك لان معلوماتك ببطاقة هوية "البيومتريت" اصبحت لديهم بالسجل ، وحينما ذهبت لديهم مرة اخرى رفضوا ان يقدموا لي هذه الورقة وقالوا اذهب لفرع البريد وقدم لهم الاوراق التي معك وذلك يكفي" .
واستمر محاجنة بالحديث قائلا :" ذهبت مرة اخرى لفرع البريد ورفضت المسؤولة مرة اخرى تسليمي بطاقة الهوية وقمت بالاتصال بالشركة التي حضرت الى فرع البريد وقالوا لي بالاتفاق مع المسؤولة بان الحل الوحيد لمشكلتك هو ان تصدر ورقة من الشرطة بعد ان يأخذوا بصماتك ويتأكدوا بأنك انت صاحب بطاقة الهوية، حينها يستطيعوا تسليمها لك، وحينما عدت لمحطة الشرطة قام احد العناصر بطردي ورفض ان يصدر لي الورقة وشعرت حينها بالاهانة والذل من هذا التعامل، ولكن جاء شرطي اخر واصدر لي ورقة من اجل اثبات هويتي وقال لي الان تستطيع استلام بطاقة هويتك" .

" اريد حلا لمشكلتي، اشعر بانني غير موجود "
واكمل قائلاً :" عدت من جديد لفرع البريد ومرة اخرى رفضت المسؤولة وقالت لي لا اسلمك الهوية الجديدة بلا هويتك القديمة، وحينها ثار من في البررد وقالوا لها هذا تصرف غير مقبول ولكنها اجابت قائلة هكذا تنص القوانين ولا دخل لي".
واختتم محاجنة حديثه :" لا اعلم ماذا افعل، لا استطيع المشي بالشوارع ولا ان اقود سيارتي بلا بطاقة الهوية ولا استطيع الانتظار لمدة اسبوعين اضافيين حتى يعيد البريد البطاقة للجهات المسؤولة حتى استلمها ، اريد حلا لمشكلتي، اشعر بانني غير موجود" .
هذا وفي حال وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما تعقيب من اية جهة حول الموضوع سنقوم بنشره بالسرعة الممكنة .



بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق