اغلاق

اتهام الشيخ يوسف الباز من اللد بتهديد والاعتداء على محام

قال الناطق بلسان شرطة الساحل أنه "مع انتهاء التحقيق الخاص ، قدمت أمس الاربعاء لائحة اتهام بحق الشيخ يوسف الباز ( 59 عاما ) من مدينة اللد ،


الشيخ يوسف الباز

حيث توجه له تهم التهديد ، الاعتداء واصابة محامي من اللد على خلفية صراع على قطعة ارض في المدينة .
وحسب لائحة الاتهام "فان المحامي، من الوسط اليهودي، وصل الاسبوع الماضي الى المكان حيث تواجد هناك المتهم برفقة اخرين. وقد اندلع بينهم جدال قام خلاله المتهم بتهديد المحامي وصفعه على وجهه، مما أدى الى سقوط نظارة المحامي وتحطمها . بالاضافة الى أن المحامي قام باخراج هاتف النقال لتوثييق الاعتداء، مما حدا بالمتهم برفع حجر ليضرب به المحامي . وقام المتهم أيضا بمطاردة المحامي والقاء حجر باتجاهه اصاب قدميه. هذا وتم نقل المحامي الى المستشفى لتلقي العلاج" .
واضاف بيان الشرطة :" ان قوات الشرطة اعتقلت المتهم وتم تحويله للتحقيقات ومن ثم عرضه أمما المحكمة التي مددت اعتقاله ليوم واحد، وقد أطلق سراحه بشروط مقيدة " .
وانهى بيان الشرطة :" أنه خلال تقديم لائحة الاتهام أمس، فقد تقدمت النيابة بطلب للمحكمة للتمديد اعتقال المتهم حتى انتهاء الاجراءات القانونية بحقه ، بسبب خطورته" .

اللجنة الشعبية في اللد: "طفح الكيل"

هذا وكانت اللجنة الشعبية في مدينة اللد وأعضاء البلدية العرب، قد أصدروا سابقا بيانا وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما جاء فيه:
"اهلنا الكرام في مدينة اللد؛
لقد تجرأت شرطة اسرائيل على اعتقال الشيخ يوسف الباز امام المسجد الكبير على اثر قيامه بالتصدي لمحاولات اغلاق الشارع المؤدي الى حارة صلاح الدين ( س.ح) .
لم تكتف بلدية اللد وشرطة اسرائيل بهدم بيوت العرب والاعتداء عليهم ونشر الجريمة والتمييز ضدهم في المشاريع التنموية والخدماتية والتضييق المستمر على الوجود العربي في مدينة اللد.
وفي الاونة الاخيرة تجرأت بلدية اللد بمشاركة الشرطة على قيمنا وثقافتنا العربية الفلسطينية الاصيلة فباتت تحارب خيم الأفراح والأتراح وتهدمها، بل اكثر من ذلك؛  تقوم بلدية اللد والشرطة بالاعتداء على اصحاب هذه الخيم والبيوت كما حصل عند كثير من العائلات العربية في الاونة الاخيرة. 
لقد باتت سياسة بلدية اللد مكشوفة للجميع والخطر يهدد وجودنا في هذه البلدة العربية الاصيلة.
لذا فإننا في اللجنة الشعبية قد اجتمعنا الليلة الماضية  في بيت عائلة الباز وقد توصلنا الى القرارات التالية:
1. نؤكد ان اعتقال الشيخ يوسف الباز هو عمل جبان وخسيس  ولن يهز من عضد الشيخ وسيبقى شوكة في حلق رئيس البلدية ومن يدور في فلكه.
2. نهيب بأهل اللد جميعاً المشاركة في محكمة الشيخ يوسف والتي تكون في محكمة الصلح في ريشون الساعة التاسعة صباحاً .
3. الإعداد لمظاهرة حاشدة احتجاجاً على كل اجراءات البلدية ضد المجتمع العربي.
4. الإعداد لوقفات احتجاجية متتالية امام مفرق (جاني افيف) وفي حي (جاني ياعر) وامام البلدية وامام المجمع التجاري ( كينيون).
هذه القرارات هي قرارات اولية والتي سيتبعها بعد ذلك اجراءات اخرى .
لن نسمح بتحويل مدينة اللد العربية الاصيلة الى وكر للمتطرفين من النواة التوراتية.
مشاركتكم كفيله بالحفاظ على مستقبل ابنائنا".
وذيل البيان بتوقيع اللجنة الشعبية في مدينة اللد واعضاء البلدية العرب.
وفي وقت سابق، قال المحامي عبد الكريم الزبارقة عضو بلدية اللد: "ان اعتقال الشيخ يوسف الباز يأتي على خلفية اغلاق الطريق الوحيد المؤدي لحي السكة وبسبب خلاف مع عائلة يهودية التي تدعي ملكية على الارض التي تمر منها الطريق. واننا نهيب باهل اللد بان يكونوا سد منيع ضد تضييق الخناق على السكان العرب" .
أما المحامي خالد زبارقة فقد قال سابقا في تعقيبه على الموضوع : "شرطة اللد تعتقل الشيخ يوسف الباز وذلك في أعقاب تصديه لإغلاق الشارع المؤدي إلى الحاره التي يسكنها.  حيث تم اعتقاله هو وأحد الشباب" .
واضاف زبارقة: "الشرطة الإسرائيلية ومعها بلدية اللد تنتقم من الشيخ يوسف الباز بسبب مواقفه المناصرة للحقوق العربية في اللد" .


تصوير علي القرم

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق