اغلاق

رئيس وزراء أرمينيا يرفض الاستقالة في اليوم العاشر من الاحتجاجات

رفض رئيس وزراء أرمينيا سيرج سركسيان يوم الأحد مطالب المعارضة بالاستقالة في الوقت الذي دخلت فيه الاحتجاجات ضد تكليف الرئيس له برئاسة الحكومة يومها العاشر.


جانب من الاحتجاجات في أرمينيا-تصوير رويترز

ويتهم محتجون سركسيان بالتشبث بالسلطة بعد تعيينه رئيسا للوزراء الشهر الجاري في أعقاب عشر سنوات أمضاها رئيسا للبلاد. وقام عشرات الآلاف من المعارضين بمسيرة عبر يريفان وأغلقوا شوارع وسط المدينة ونظموا اعتصامات.
ووفقا لتعديلات دستورية أقرت في استفتاء عام 2015 تم تحويل معظم السلطات التنفيذية في الجمهورية السوفيتية السابقة إلى رئيس الوزراء في حين أصبح منصب الرئاسة شرفيا إلى حد كبير.
والتقى سركسيان بالنائب المعارض نيكول باشينيان الذي يقود الاحتجاجات في يريفان يوم الأحد ولكنه غادر المحادثات بعد بضع دقائق من بدايتها.
وقال سركسيان لباشينيان "هذه ليست محادثات وليست حوارًا.. إنها تحذير وابتزاز للدولة وللسلطات الشرعية".
وأضاف أن المعارضة "لم تتعلم درس الأول من آذار مارس"، مشيرًا إلى احتجاجات بعد إعادة انتخابه في 2008 عندما سقط عشرة قتلى في اشتباكات مع الشرطة.
ووافق البرلمان يوم الثلاثاء على تولي سركسيان رئاسة الوزراء.
وقال باشينيان لسركسيان يوم الأحد "لم يجرؤ أحد ولن يجرؤ على أن يتحدث معنا بلغة التهديدات. أقوك لك: أنت لا تفهم الوضع في البلاد. الوضع مختلف عما كنت تعرفه منذ 15 أو 20 يوما".
وتابع "لقد تغير الوضع في أرمينيا. لا تتمتع بالسلطة التي قيل لك أنك تملكها. لقد انتقلت السلطة في أرمينيا إلى الشعب".



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق