اغلاق

الهند: ردود فعل متباينة بعد إقرار عقوبة الإعدام لمغتصبي الفتيات

أقر مجلس الوزراء الهندي الحكم بالإعدام على من يدانون باغتصاب فتيات تحت سن 12 عامًا في محاولة لتهدئة الغضب الشعبي بعد سلسلة من قضايا العنف الجنسي المروعة.
Loading the player...

وأقر مجلس الوزراء في اجتماع طارئ دعا له رئيس الوزراء ناريندرا مودي أمرًا تنفيذيا لتعديل القانون الجنائي ليشمل أيضًا تشديد العقوبة على المدانين باغتصاب الفتيات اللاتي تقل أعمارهن عن 16 عامًا.
لكن القرار أثار ردود فعل متباينة بين مرحب بالقرار ومنتقد له.
تقول راشي إن القرار جيد وإن عقوبة الإعدام يجب أن تطبق على جميع المدانين بالاغتصاب أو ارتكاب العنف الجنسي.
لكن بعض أقارب الضحايا يقولون إن هذه الخطوة غير كافية، ومنهم آشا دافي، والدة ضحية لحادثة اغتصاب جماعي في عام 2012. وتقول:"أنا لست راضية عن هذا القانون لأنه مناسب للقاصرات تحت سن 12 عامًا، لكن ماذا عن الفتيات فوق هذا السن؟ أعتقد أنه ليست هناك جريمة أكثر بشاعة من الاغتصاب... لذلك، يجب شنق جميع المغتصبين".
يعد العنف الجنسي ضد النساء قضية سياسية ساخنة في الهند وتخرج بسببها احتجاجات متكررة على العنف المستشري ضد النساء والفشل في حمايتهن.
وانتقد الكثيرون حكومة مودي قائلين إنها لم تفعل ما يكفي لحماية النساء مما زاد من الضغط على حزب بهاراتيا جاناتا الحاكم مع اتجاه البلاد لإجراء انتخابات عامة العام المقبل.


صورة من الفيديو-جانب من الاحتجاجات


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق