اغلاق

بلجيكا تحكم بالسجن 20 عاما على صلاح عبد السلام

أصدر القضاء البلجيكي ، اليوم الأثنين ، حكما بالسجن لمدة 20 عاما على " العقل المدبر " المفترض لهجمات باريس عام 2015 صلاح عبد السلام ،

بتهمة إطلاق النار على الشرطة في بروكسل عام 2016 . وصدر الحكم نفسه بحق شريك عبد السلام، سفيان عياري، بتهمة محاولة القتل حسب المخطط الإرهابي، أثناء عملية اعتقاله في مارس 2016.
ويعتبر صلاح عبد السلام أكبر الباقين على قيد الحياة المتهمين بتنفيذ سلسلة هجمات هزت العاصمة الفرنسية باريس في 13 نوفمبر 2015 وأودت بأرواح 130 شخصا على الأقل، وتبناها تنظيم "داعش" .
وهرب عبد السلام من فرنسا إلى بلجيكا فور تنفيذ الهجمات، حيث اعتقل في بروكسل يوم 18 مارس 2016 إثر تبادل لإطلاق النيران مع عناصر الأمن ، بعد قيام الشرطة بسلسلة عمليات أمنية بهدف إلقاء القبض عليه ، كما اعتُقل في إطارها عشرات المشتبه فيهم بالإرهاب.
وفي 27 مارس 2016 سلمت السلطات البلجيكية عبد السلام إلى فرنسا ، حيث مثل أمام القضاء لأول مرة في 20 مايو من العام نفسه، ورفض التعاون مع السلطات، رغم وعوده السابقة.


تصوير AFP

اقرا في هذا السياق :
بلجيكا تسلم صلاح عبد السلام لفرنسا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق