اغلاق

شباب من أم الفحم يصرخون: ’لا تُشوّهوا سمعتنا وكفى للقتل’

بعد الحادثة الأليمة التي أودت بحياة الفتى فرسان أبو مقلد ابن مدينة أم الفحم، يسود غضب عارم واستياء اوساط شبان المدينة. وتحدث عدد منهم لمراسلة موقع بانيت عن


محمد عبد الباسط


ظاهرة العنف بشكل عام.
الشاب محمد مروان زيتاوي قال: "الأمر الذي حصل هو أمر غير مقبول إطلاقًا ويشوه سمعة المدينة ويشوه سمعة ديننا الاسلامي، ولقد ذهب طفل في عمر الورود وأصبحت مدينة أم الفحم غير آمنة وبعض الأهالي يضعون اللوم على الشرطة وينسون أولادهم وما في داخل بيوتهم لذلك يجب على الأهل مراقبة الأبناء والشبان منذ الصغر وتربيتهم تربية صحيحة".

مراقبة الابناء والحفاظ عليهم
الشاب محمد عبد الباسط قال: "أنا اؤمن أن هذه الأحداث تشوه سمعتنا كشباب مدينة أم الفحم، يجب وضع حد لقتل الناس الأبرياء، وعدم اللجوء الى العنف لحل النزاعات ويجب أن نحل المشاكل بتروي لأن مشكلة صغيرة ممكن ان تتحول لحرب كبيرة، ودور الأهل هو توعية أبنائهم بعدم اللجوء الى العنف وحتى عدم معاقبة الأبناء بالعنف".
الشاب احمد علي قال: "أنا طبعًا لا اؤيد القتل لأن القتل عمل شنيع يشوه سمعة الدين والمجتمع، يجب على الأهل مراقبة الأبناء عندما يأخذون المال أين يصرفونه لأن المال سبب للقتل، وأحد اسباب العنف في المدينة هو البيئة داخل المنزل وهي أحد الأسباب الهامة التي تولد العنف في مجتمعنا، ووصيتي للأهل مراقبة الأبناء اين يذهبون ومع من يتعاملون وتربيتهم تربية صحيحة من غير العنف". 


محمد مروان زيتاوي


احمد علي

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق