اغلاق

ثلثا الروس يؤيدون حماية بلادهم لبشار الأسد

كشف استطلاع للرأي نظمه مركز "فتسيوم" الروسي للبحوث الاجتماعية عن أن حوالي ثلثي الروس، يجمعون على ضرورة دعم روسيا للرئيس السوري بشار الأسد إذا تعرضت


الرئيس السوري بشار الأسد

بلاده لاعتداء عسكري أمريكي.
وكشف الاستطلاع عن أن 66% من الروس، اعتبروا "أنه إذا بدأت الولايات المتحدة أي عمل عسكري ضد الحكومة السورية الحالية، سيتعين على روسيا أن تقدم الدعم العسكري للرئيس بشار الأسد".
وأشار الاستطلاع إلى أن غالبية المؤيدين لدعم الأسد، هم من الرجال ونسبتهم 76 ٪.
ويعارض دعم الأسد 18% من الروس ويعتبرون ذلك خطوة غير صحيحة، إذ يرى 12% منهم، أنه على "الأغلب لا داع لقيام روسيا بذلك"، ويصر 6% على عدم جواز دعم الجيش السوري في حال تعرض سوريا لضربات أمريكية.
واللافت في الاستطلاع، أن غالبية معارضي دعم الأسد، هم من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عامًا.
ودلت الدراسة، على أن الوضع في سوريا يحظى باهتمام 88% من الروس، ولاسيما بعد الاستخدام المزعوم للسلاح الكيميائي في دوما.
وفي الوقت الراهن تحظى سياسة روسيا في سوريا بتأييد 39% من الروس أي بزيادة قدرها 5% بالمقارنة مع دراسة مماثلة جرت في فبراير الماضي.
وقال ستيبان لفوف رئيس قسم الدراسات في مركز "فتسيوم"، إن غالبية الروس يهتمون بالوضع في سوريا لخشيتهم على مصيرها واعتقادهم، بأنها تستخدم كمسرح للضغط غير المباشر على روسيا.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق