اغلاق

‘ما سر هذا المناخ الشتوي في الربيع؟‘ - عن هذا السؤال وغيره يجيبنا المختص بعلوم الجغرافيا طارق بصول

شهدت البلاد بطولها وعرضها، نهاية الاسبوع الحالي، تساقط امطار الخير والبركة، مما وَلد لدى البعض حالة مدموجة بين الدهشة لهذه الظاهرة الغريبة، والسرور لبركة الغيث


المختص في علوم الجغرافيا طارق بصول

والعطاء الرباني الذي لا يُنفذ. 
حيث اجمع الناس على بعض الأسئلة منها، سبب سقوط الامطار بهذه الكمية وبهذا الشهر؟ ، و ما هذا الغبار الرملي الذي رافق سقوط الامطار؟ ، وهل هنالك علاقة بين المناخ العالمي وهذه الظاهرة؟
للاجابة عن هذه الاسئلة، التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما، مع المختص في الجغرافيا، طارق بصول..
 

"ان نيسان شهد هطول امطار تارة وارتفاع درجات الحرارة تارةً اخرى"
وقد
اجاب طارق بصول لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما حول الشؤال عن سبب تساقط الامطار بشكل مفاجئ في شهر نيسان، قائلاً: "هذا ليس مفاجئا او غريبا، بل ان الامر طبيعي جداً، فنحن بفصل انتقالي ومناخ متغير، أي اننا  نعيش بنفوذ المناخ المتوسط، الذي يتميز بفصلين أساسيين، شتاء وصيف، وفصليين انتقاليين، ربيع وخريف. ونحن الان في فصل الربيع لشمال الكرة الأرضية (21 اذار حتى 21 حزيران). واحدى مميزات الفصل الانتقالي ان المناخ لا يحافظ على الاستقرار، ويتغير بشكل مستمر، بحيث اننا نستيقظ بصباح يوم ما تحت شمس مشرقة وساطعة، وخلال النهار يتغير الطقس وقد تهطل الامطار، ففي السنة الماضية وفي نفس الفترة والشهر (نيسان) ذاته تساقطت الامطار، وحتى ان المملكة الهاشمية الأردنية شهدت بعض الفيضانات، ومناطق أخرى تساقطت بها الثلوج، وفق خرائط الرواسب التاريخية لسنوات مضت تصل الى عشرات السنين وحتى مئات السنين يُلاحظ ان نيسان شهد هطول امطار تارة وارتفاع درجات الحرارة تارةً اخرى".

"الغبار قدم من النقب الصحراوي"
وعن الغبار الكثيف الذي رافق العاصفة، اجاب المربي طارق بصول: " هذا الغبار قدم من النقب الصحراوي، فبشكل عام تتساقط الامطار بربوع بلادنا بعد ان تتجمع الغيوم على سطح البحر الأبيض المتوسط غرباَ وتتجه  نحو الشرق، الا ان غيوم اليوم اختلط بكتل هوائية قادمة من الجنوب محملة بالغبار الرملي من صحراء النقب الشاسعة، ففي بعض الأحيان تتكون غيوم ركامية على سطح البحر الأحمر وتتجه الى الشمال مسحوبة بغبار رملي" .

"الاحتباس الحراري ليس له علاقة"

وقال الاستاذ في علوم الجغرافيا، طارق بصول، حول العلاقة الممكنة بين التغيرات المناخية العالمية وتساقط الامطار بهذه الكمية؟: "بالنسبة للتغيير المناخي الذي تشهده الكرة الأرضية نتيجة الاحتباس الحراري، فليس له علاقة كلياً بهذه الظاهرة، بحيث التغيير المناخي العالمي يؤثر فقط على الفصليين المستقرين وهما الصيف والشتاء، أي اما ترتفع درجات الحرارة في الصيف او تنخفض درجات الحرارة وتتساقط كميات كبيرة من المياه بفصل الشتاء، فمثلاً: نتيجة الاحتباس الحراري للكرة الأرضية ترتفع درجات الحرارة في كل سنة بالصيف، بالمقابل عند حدوث بركان تنطلق كميات كبيرة من الغبار والغازات الى الجو، فتتكون نواة تكاثف لغيوم وتتساقط الامطار من جهة، وتُكون غيمة مانعة لوصول اشعة الشمس للأرض التي تصبح اكثر برودة من جهة أخرى".

"شهر نيسان يكمل المهمة"
وقال المربي طارق بصول: "وهنا اذكر بما ذكرته بمقابلتي معك قبل ثلاثة اشهر، ان هنالك كمية من الامطار التي تتساقط كل سنة بشكل ثابت، وها هو الامر يظهر للعيان، فخلال فصل الشتاء لم تتساقط الامطار المجددة سنويًا، وشهر نيسان يكمل المهمة".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق