اغلاق

’الشارقة القرائي’ يستعرض إنجازات الكتّاب الصغار

انطلاقاً من رؤيته الرامية إلى دعم ورعاية المواهب الإبداعية الجديدة، استضاف مهرجان الشارقة القرائي للطفل بدورته الـ10، ضمن فعاليات ركن الإبداع ندوة أدبية بعنوان


جانب من الندوة

"المؤلف الصغير" بحضور المؤلفين الصغيرين ، سجى وسام، وعمر إبراهيم.
وفي  حوار تفاعلي تناول العديد من الجوانب التي أسهمت في تشكيل شخصياتهما الإبداعية، قالت الكاتبة الصغيرة سجى وسام من المملكة الأردنية الهاشمية: "قررت أن أصبح كاتبة لأن الكتابة هي الطريق للتعبير عن أفكاري وأحلامي، فكتبت أول قصة متكاملة العناصر في التاسعة من عمري، ثم واصلت كتابة عدد من الخواطر، ومن ثم شاركت برنامجين إذاعيين هما "قصة نجاح" ويوميات سجى" على إذاعة (هوا عمان)".
وأضافت سجى: "أحاول من خلال كتابتي للأطفال تقديم معلومة هادفة بطريقة جذابة تتناسب مع تفكيرهم وقدراتهم العقلية، ولكن عند كتابتي لليافعين أحاول تقديم كتب أكثر تشويقاً وحماسة لتجذب اليافعين للقراء وتثير حماسهم".
وكشفت سجى أنها أصدرت العديد من المؤلفات الأدبية للأطفال واليافعين من أبرزها كتابها للأطفال كتاب "لما الحزن يا دودي"، وكتاب "أين أنتي يا ليليان"، وكتاب" سر البث المباشر"، وأما كتب اليافعين فأصدرت كتاب "منزل أمي الجديد"، و"ابتسامة ملئتها التجاعيد" وغيرها الكثير.
بدوره، قال عمر إبراهيم، من المملكة المتحدة البريطانية: "اكتسبت حبي للكتابة في مجال البيئة نتيجة لزيارتي الكثيرة مع عائلتي إلى دول شمال أفريقيا، حيث حرتني طبيعتها الجميلة ومناظرها الساحرة، وقررت التوجه إلى عالم الكتابة للتعبير عن كل ما أشاهده من مناظر، وتسجيل تفاصيل الرحلات التي أقوم بها".
وحصل عمر على الجائزة الأولى في مسابقة كتاب المسلمين الصغار، وله العديد من الإصدارات في مجال البيئة والخيال العلمي والمخلوقات الفضائية ومنها قصة خيالية بعنوان" سن العجائب" .
وحول الشخصيات التي الهمت المؤلفين الصغار، قال عمر أن ملهمة في الكتابة هو  القائد السياسي  نيلسون مانديلا، أما سجى فأوضحت أن ملهما هو  الروائي المصري الراحل أحمد خالد توفيق، مشيرة إلى طريقته المتميزة في الكتابة وأسلوبه في محاكاة القارئ، واعتماده أسلوب التشويق.




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق