اغلاق

الشارقة: ’ألف عنوان وعنوان’ تبحث سبل تعزيز التعاون بين مبدعي أدب الطفل

ضمن مشاركتها في الدورة العاشرة من مهرجان الشارقة القرائي للطفل، التي اخختمت فعالياتها يوم (السبت)، في مركز إكسبو الشارقة، جمعت مبادرة "ألف عنوان


جانب من الجلسة
 
وعنوان"، خلال جلسة نقاشية متخصصة، نخبة من مبدعي أدب الطفل العربي، بينهم ناشرين ورسامين وكُتاب، بهدف بحث سبل تعزيز التعاون المشترك بينهم، بما يسهم في رفد مكتبة الطفل العربي بمزيد من الإصدارات القيمة.
شارك في الجلسة كلٌ من الدكتور غياث مكتبي، دار المكتبي للنشر، والدكتورة اليازية خليفة، دار الفُلك للترجمة والنشر، وأحمد الكيلاني، دار الأسرة للنشر والتوزيع، وغسان ربيع، دار ربيع للنشر والمستلزمات التعليمية، ومؤمن حافظ، دار مكتبتي، وأحمد عمر، سمارت بوك للنشر والتوزيع، والرسام المصري هاني صالح، والدكتور مصطفى عبدالفتاح، مؤلف كتب الأطفال السوري، والكاتبة والرسامة  شيماء صباحي.

وأتاحت الجلسة الفرصة أمام المشاركين لعرض مشاريعهم الأدبية، ومناقشتها على طاولة واحدة، وبلورة رؤى مشتركة، حيث طرح الكُتاب والرسامين مجموعة من الأعمال القصصية الخاصة بهم على الناشرين، وبحثوا فرص إصدارها خلال الفترة المقبلة، لا سيما وأن "ألف عنوان وعنوان" أكدت دعمها الكامل لطباعة  الإصدارات التي سيتم الاتفاق عليها تحت مظلة هذه الجلسة.

"إتاحة الفرصة لمبدعي أدب الطفل"
وفي هذا الصدد قالت مجد الشحي، مديرة مبادرة "ألف عنوان وعنوان": "ضمن خططنا الاستراتيجية الرامية إلى دفع عجلة النشر، وتعزيز الإنتاج الفكري والثقافي في دولة الإمارات العربية المتحدة، نسعى في ألف عنوان وعنوان إلى توفير كتب ذات محتوى غنيّ لأطفالنا، وذلك من خلال تشجيع مبدعي أدب الطفل على تقديم أفضل ما لديهم، ما ينعكس  إيجاباً على الجهود الرامية إلى تشجيع الصغار على القراءة وجعلها عادةً يومية".
وأضافت الشحي: "هدفنا من خلال تنظيم هذا اللقاء إلى إتاحة الفرصة لمبدعي أدب الطفل المتواجدين في مهرجان الشارقة القرائي للطفل، لمناقشة مشاريعهم المستقبلية وبحث فرص نشرها عبر المنح التي تقدمها ألف عنوان وعنوان، لا سيما وأنها نجحت في المرحلة الأولى في رفد مكتبة الطفل العربي  بـ 775 كتاباً مخصصة للأطفال واليافعين، في إشارة واضحة إلى حجم اهتمامها الكبير وكذلك اهتمام دور النشر المحلية والعربية العاملة في دولة الإمارات بهاتين الفئتين".

حول المبادرة
يشار إلى أن "ألف عنوان وعنوان"، مبادرة ثقافية فكرية، أطلقتها "ثقافة بلا حدود" في فبراير 2016، تحت شعار "ندعم الفكر لنثري المحتوى"، بمبادرة كريمة من الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، مؤسس ورئيسة جمعية الناشرين الإماراتيين، رئيسة اللجنة المنظمة لثقافة بلا حدود، وهدفت المبادرة في مرحلتها الأولى إلى إصدار 1001 كتاب إماراتي، تعزيزاً للإنتاج المعرفي والفكري في الإمارات، وضمان استدامة صناعة النشر داخل الدولة وخارجها.
وتهدف المبادرة في مرحلتها الثانية إلى إصدار 1001 عنوان إماراتي طبعة أولى، خلال العامين 2018 و2019، حيث سيتم دعم 700 عنوان لدور النشر التي تندرج تحت مظلة جمعية الناشرين الإماراتيين، و301 عنوان لمؤلفين إماراتيين، وذلك بميزانية تبلغ قيمتها الإجمالية خمسة ملايين درهم، علماً بأنه سيتم هذه المرة فتح المجال أمام المؤلفين الإماراتيين لتقديم طلباتهم بشكل مباشر إلى إدارة المبادرة، إلى جانب الطلبات الواردة من دور النشر المحلية والعربية التي تتخذ من دولة الإمارات مقرا لها.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق