اغلاق

مارسيو ماتولياس، برازيلي يعيش في قلعته الرملية على شواطئ ريو

لو كنت تزور أحد الشواطئ في عطلة ما وتمنيت أن تعيش هناك طوال العام، فإنك حينها تكون قد شعرت بالإحساس نفسه الذي انتاب البرازيلي الأربعيني مارسيو ماتولياس الذي
Loading the player...

قرر الاستغناء عن شقته السكنية وانتقل للعيش في قلعته الرملية التي بناها على أحد شواطئ مدينة ريو دي جانيرو.
ويعيش ماتولياس منذ 22 عاما في قلعته الرائعة هذه التي بناها ويعمل دائما على متابعتها وترميمها.
ولكونها مقامة على مساحة ثلاثة أمتار مربعة فقط، فهي ليست واسعة من الداخل، إلا أن ماتولياس يقول إنها كافية له ولأغراضه الشخصية.
وقال ماتولياس إنه لم يكن في البداية يفكر في العيش وترك شقته، وإنه كان يستخدم القلعة كمخزن للأدوات والكتب، لكن ترميمها اضطره لقضاء أوقات أطول فيها، ما دفعه للاستغناء عن منزله ليتخلص أيضا من عبء الفواتير التي تتعلق به، وينتقل بشكل دائم إلى قلعته على الشاطئ.
ويقضي ماتولياس في أغلب أيامه الساعات يسقي فيها رمال قلعته بالمياه ليحافظ على تماسكها ويحميها من الانهيار. كما أن مطبخه ليس إلا موقدا بسيطا خارج القلعة، إضافة إلى وجود دورات مياه على الجانب الآخر من الطريق لا تكلفه سوى ما يعادل أقل من يورو واحد للاستحمام في كل مرة.
وقال ماتولياس الذي ليست لديه أسرة إنه سعيد وإن الشعور بالسعادة هو حالة روحية. إلا أنه أضاف أنه تنتابه أحيانا لحظات من الحزن يبكي فيها. فرغم حبه للعزلة، إلا أن لحظات تمر عليه أحيانا يشعر فيها بالوحدة.
وأصبحت قلعته مثار جذب للسائحين الذين يأتون لالتقاط الصور معه، وأحيانا يترك بعضهم تبرعات بسيطة له.
ويقول إنه يلجأ أحيانا إلى منزل أحد أصدقائه هربا من حرارة ليالي ريو التي تمنع عنه النوم.


صورة من الفيديو



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق