اغلاق

الشارقة: ورش ’بادري لريادة الأعمال’ تطور مهارات 52 سيدة

أعلنت مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة نجاح سلسلة "ورش عمل المهارات الريادية"، التي تقام ضمن المرحلة الأولى من برنامج "بادري لريادة الأعمال 2018"، في استقطاب


مجموعة صور من فعاليات البرنامج

52 سيدة وفتاة حتى اليوم من مختلف مناطق الإمارة، من الراغبات في تطوير أدائهن المهني وتأسيس أعمال خاصة بهن.
ويستهدف البرنامج، التابع لـ"أكاديمية بادري للمعرفة وبناء القدرات"، الذراع التعليمية لمؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، السيدات ممن تزيد أعمارهن عن 18 عاماً في المناطق الشمالية والشرقية والوسطى من إمارة الشارقة، لزيادة فرصهن في العمل، ويتمحور حول تقديم الدعم لهنّ لتطوير مهاراتهن، ومساعدتهن على اكتشاف ذاتهن وتزويدهن بالأدوات اللازمة لبدء أعمالهن وشركاتهنّ الخاصة، بما يسهم بالارتقاء بمستقبلهن المهني.
ومنذ انطلاقه في 9 أبريل الماضي، نظم البرنامج ورش عمل في مناطق مختلفة من الشارقة، استمرت كل منها 5 أيام، كان آخرها في منطقة الدفين واختتمت الأسبوع الماضي، في حين تقام ورشة حالياً في جامعة الشارقة، في حرم جامعة الشارقة، وتستمر حتى 3 مايو الجاري.
ويتضمن برنامج "بادري لريادة الأعمال 2018" أيضاً، ورشتي عمل في كل من الشارقة والذيد خلال الفترة من 6-10 مايو الجاري من الساعة 09:00 صباحاً إلى 03:00 بعد الظهر.

"التعليم من أجل التوظيف"
وقالت ريم بن كرم، مديرة مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة: "لقد نجح برنامج بادري لريادة الأعمال، المعروف سابقاً باسم (جيل)، منذ انطلاقته بتمكين أكثر من 50 امرأة من خلال تزويدهن بالأدوات الفكرية الأساسية والمهارات اللازمة لبدء مسيرة مهنية ناجحة في عالم ريادة الأعمال، حيث أن هناك حوالي 10 سيدات قد بدأن فعلياً قصة نجاحهن، وأنشأن شركاتهنّ الخاصة أو بصدد إطلاق مشاريعهن الخاصة".
وأضافت: "تم تنظيم هذا البرنامج بالتعاون مع مبادرة (التعليم من أجل التوظيف)، التي أطلقتها جامعة الشارقة في إطار شراكتها مع (شبيمان للاستشارات)، وتسعى مؤسسة نماء وأكاديمية بادري من خلاله إلى تمكين النساء وتوفير أساس قويّ لتقديم الدعم لهن، وتطوير قدراتهن وتعزيزها وتزويدهن بالمعرفة والمهارات اللازمة ليصبحن رائدات أعمال وصاحبات شركات مستقبلاً".

"تحديد الأهداف الذكية"
وتركز "ورش عمل المهارات الريادية" على تطوير كفاءات المرأة في مجال ريادة الأعمال، من خلال تشجيعها على اكتشاف الذات وتعريفها بسبل التفكير النقدي والإبداعي، إلى جانب مهارات الاتصال وتقديم العروض، وآليات تحديد الأهداف وتنفيذها بشكل فاعل، وتحديد الأفكار وصياغتها باستخدام تقنيات مثل تحليل نقاط القوة ونقاط الضعف والفرص والتهديدات SWOT، ووضع الخرائط الذهنية وكيفية تحديد الأهداف الذكية وأسس العمل الجماعي".
ويعتبر إتمام جميع هذه الورش بشكل كامل، خطوة لابد منها للبدء بالمرحلة الثانية من هذا البرنامج، التي من المقرر أن تنعقد في الفترة بين سبتمبر وديسمبر، وتخضع المشتركات في هذه المرحلة إلى تدريب مكثّف في مجال الابتكار وريادة الأعمال، بالإضافة إلى جلسات حول التدريب على الأعمال التجارية، وتقديم الإرشاد ودعم حاضنات الأعمال.
أما المرحلة الأخيرة من البرنامج فستمنح المشتركات الفرصة لتقديم أفكارهنّ التجارية إلى لجنة تحكيم متخصصة لإبداء الرأي وتقديم تعليقات بناءة، التي شملت في النسخ السابقة من البرنامج مقيمين من صندوق خليفة لتطوير المشاريع، وقد قدموا التمويل لبعض المشاركات المتميزات لتحويل أفكارهنّ إلى مؤسسات وشركات جديدة وناجحة.
قالت شمس المهيري، وهي إحدى المشاركات في البرنامج، والتي أنهت أول ورشة عمل في الشارقة: "لقد استفدت كثيراً من ورشة عمل المهارات الريادية وأحببت طريقة المدربين في مساعدتنا على رسم أفكارنا وتعزيز ثقتنا بأنفسنا وإعدادنا بما يلزم من مهارات تؤهلنا للانتقال إلى مرحلة التنفيذ، وبالنسبة لي فمن أهم مزايا ورشة العمل أنها قدمت لنا الدعم والتشجيع على التعبير عن أفكارنا وفهم ذاتنا بشكل أفضل وتزويدنا بالأدوات المعرفية لتحديد أهدافنا الشخصية والعمل على تحقيقها".

"التفكير النقدي والإبداعي"
من جانبها، قالت مرح قدورة، وهي مشاركة في نفس ورشة العمل حول تجربتها: "أسهمت هذه الورشة المهمة إلى حدّ كبير في إثراء معرفتي حول العديد من المفاهيم الجديدة مثل التفكير النقدي والإبداعي، كما تعلمت كيف أطرح الأسئلة الصحيحة للحصول على الإجابات الصحيحة، وساعدتني على اكتشاف ذاتي وقدراتي الكامنة، كانت ورشة العمل مفعمة بالحيوية والإبداع، كما أن فريق المدربين كان متميزاً، الآن بعد أن انتهت الورشة أشعر أنني قادرة وبكل ثقة على تقديم فكرة جديدة لإقامة مشروع خاص بي والبدء في تنفيذه".
تسعى أكاديمية بادري للمعرفة وبناء القدرات إلى تطوير قدرات المرأة من خلال برامج ومصادر تعليمية ترتقي بمستقبلها المهني.
وتركز أكاديمية بادري على بناء القدرات من خلال عدد من البرامج المقدمة محلياً، وإقليمياً، وإلكترونياً، والتي تعمل على تعزيز وإبراز روح ريادة الأعمال والريادة المجتمعية ما يسهم في تمكين المرأة من المشاركة الفعالة في القطاع الاقتصادي.
كما تنفذ أكاديمية بادري العديد من البرامج التدريبية وورشات العمل طويلة وقصيرة المدى التي تستهدف بناء قدرات المرأة بالتوافق مع احتياجات سوق العمل والمهارات المطلوبة لدخول قطاع الأعمال والتميز فيه.

نبذة عن مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة
وانطلقت مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة في الشارقة بموجب مرسوم أميري أصدره الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وتترأسها قرينته الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة.
وتركِز مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة على تفعيل دور المرأة، والارتقاء والنهوض به في القطاعات الاقتصادية والمهنية والاجتماعية إلى جانب قطاعات أخرى، باعتبارها مورد بشري مهم لا يمكن الاستغناء عنه في مسيرة التقدم والنماء، وتسعى "نماء" إلى الانتقال من مرحلة دعم المرأة وتمكينها، وضمان المساواة بين الجنسين إلى مرحلة الارتقاء بها ومنحها دورها كعضو فاعل وأساسي في المجتمع، وتمكينها من الوصول إلى أعلى المراتب والمستويات.
وتشجع المؤسسة السياسات والتشريعات الداعمة للمرأة، إلى جانب إطلاق البرامج الفاعلة التي تدعم التكامل بين الجنسين في جميع القطاعات، بالإضافة إلى محاربة الممارسات التي من شأنها أن تعيق تمكينها.
يشار إلى أن هناك ثلاث مؤسسات تعمل تحت مظلة نماء، هي: مجلس سيدات أعمال الشارقة، مجلس إرثي للحرف المعاصرة، وأكاديمية بادري للمعرفة وبناء القدرات، ويتفرع عن هذه المؤسسات العديد من المبادرات والبرامج الهادفة إلى تفعيل الدور الحقيقي للمرأة في المجتمع.




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق