اغلاق

محكمة بميانمار تقبل شهادة شرطي عن الإيقاع باثنين من صحفيي رويترز

أعلن قاض في ميانمار، اليوم الأربعاء، أن الشاهد الذي قال إن الشرطة قامت "بالإيقاع" باثنين من صحفيي رويترز متهمين بالحصول على أسرار للدولة، يعد شاهدا


وا لون الصحفي المعتقل الذي يعمل في رويترز يتحدث لوسائل الإعلام بعد جلسة استماع في محكمة بيانجون

موثوقا به، وذلك في ضربة للادعاء فيما أصبح قضية بالغة الأهمية بشأن حرية الصحافة.
وفي القرار الذي اعتبره محامو الدفاع عن الصحفيين مهما لصالحهما، قبل القاضي شهادة ضابط الشرطة الكابتن موي يان ناينج الذي قال إن ضابطا كبيرا أمر "بالإيقاع" بأحد الصحفيين اللذين اعتقلا في ديسمبر كانون الأول.
وقال محامي الدفاع خين مونج زو إن القاضي أمر بإحضار موي يان ناينج للجلسة المقبلة التي تعقد في التاسع من مايو أيار، بعد أن قال ضابط للمحكمة إنه لم يتمكن من حضور جلسة اليوم بسبب صدور حكم الأسبوع الماضي بسجنه لمدة عام بتهمة انتهاك قانون الإجراءات التأديبية للشرطة.
وتعقد المحكمة الواقعة في يانجون جلسات منذ يناير كانون الثاني لتتخذ قرارها بشأن توجيه الاتهام إلى الصحفيين وا لون (32 عاما) وكياو سوي أو (28 عاما) بموجب قانون الأسرار الرسمية الذي يعود للفترة الاستعمارية وتصل عقوبة مخالفته إلى السجن 14 عاما.
وكان الصحفيان يعملان عند اعتقالهما في تحقيق عن مقتل عشرة من الرجال والفتيان من الروهينجا المسلمين في قرية بولاية راخين في غرب ميانمار أثناء حملة للجيش تقول وكالات الأمم المتحدة إنها تسببت في فرار ما يقرب من 700 ألف شخص إلى بنجلادش.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق