اغلاق

رئيس الوزراء نتنياهو يلتقي بنظيره الياباني آبي

التقى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ، اليوم ، برئيس الوزراء الياباني شينزو آبي في ديوانه بالقدس . وقد طرح رئيس الوزراء نتنياهو خلال اللقاء المواد بالغة الأهمية التي كشف


تصوير حاي تساح - مكتب الصحافة الحكومي

النقاب عنها من الأرشيف النووي الإيراني.
وقال رئيس الوزراء نتنياهو: "إيران سعت للاحتفاظ بكافة المخططات. إن الذين لا يريدون الأسلحة النووية لا يبادرون إلى إعداد المخططات ناهيك عن الاحتفاظ بها. هذه كانت اتفاقية سيئة فهي مبنية على الأكاذيب الإيرانية وممارساتها التضليلية".
هذا واستنكر رئيس الوزراء أمام رئيس الوزراء الياباني آبي "ذلك الخطاب المعادي للسامية الذي ألقاه محمود عباس"، وقال :" إن كلامه يفصح عن السبب الحقيقي وراء عدم إمكانية التوصل إلى السلام" .
كما بحث الاثنان خلال لقائهما دعم القضايا الثنائية المرتبطة بالعديد من المجالات. ودعا رئيس الوزراء الياباني آبي رئيس الوزراء نتنياهو إلى زيارة اليابان.
وأضاف رئيس الوزراء بقوله: "إنها ثاني زياراتك لإسرائيل وكانت آخر زياراتي لليابان استثنائية. ثم شهدنا تلك الزيادة الهائلة في حجم الاستثمارات اليابانية في إسرائيل وبالمقابل الاستثمارات الإسرائيلية في اليابان والفرص التكنولوجية الكامنة في ذلك. إنها شراكة جيدة وسنعززها لتبلغ مستويات أعلى حتى".
من جانبه قال رئيس الوزراء الياباني آبي: "آمل بأن يزور رئيس الوزراء اليابان مجدداً في المستقبل القريب كما يسرني غاية السرور الإشارة إلى الارتفاع الملموس الذي طرأ في حجم الاستثمارات اليابانية في إسرائيل بقيادة حكومتي. بحيث يرافقني خلال زيارتي هذه لإسرائيل وفد يضم رجال أعمال يابانيين والعديد من المدراء التنفيذيين لبعض الشركات. وآمل بأن تجرى مناقشات مثمرة مع قادة الأعمال التجارية خلال لقاءات القمة التي ننوي عقدها وكذلك أتطلع لمشاهدة المزيد من الاستثمارات الثنائية".
واتفق الاثنان على "ضرورة العمل على الترويج للرحلات الجوية المباشرة المنطلقة من اليابان لإسرائيل، مما سيعزز دخول المزيد من السياح والاستثمارات والمصالح التجارية" .
وبعد ختام اللقاء الموسع، اجتمع رئيسا الوزراء مع كبار رجال الأعمال اليابانيين. بحيث رحب كل من رئيس الوزراء نتنياهو ورئيس الوزراء الياباني آبي بالارتفاع الملحوظ في حجم الاستثمارات اليابانية بإسرائيل. وأردف رئيس الوزراء نتنياهو قائلاً: "إنها فقط البداية". وفي هذه الأثناء أشاد رجال الأعمال بنشاط الحكومتين، اللتين تشجعان الاستثمارات الثنائية وتدعمان تكوين مناخ مناسب للأعمال التجارية.
يجدر التنويه إلى أنه خلال شهر يناير من العام 2015 اتخذت الحكومة قراراً يقضي بتوطيد العلاقات الاقتصادية مع اليابان، وفي أعقابها بدأنا نلاحظ ميلاً واضحاً نحو زيادة التعاون الاقتصادي في شتى المجالات.
أما في شهر فبراير 2017 فقد تم إبرام اتفاق أولي بين إسرائيل واليابان يعنى بالدفاع عن الاستثمارات. ففي أعقاب إبرام الاتفاق طرأ ارتفاع بنسبة الآلاف في المائة على حجم الاستثمار وقدر الاستثمارات اليابانية في إسرائيل. بحيث تم التقرير في العام 2017 وحده عن استثمار حوالي 50 شركة يابانية في شركات إسرائيلية.
( وافانا بالتفاصيل
أوفير جندلمان المتحدث باسم رئيس الوزراء نتنياهو للإعلام العربي )


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق