اغلاق

نقل أول سجين من مركز الاحتجاز في جوانتانامو في عهد ترامب

أعلنت الولايات المتحدة يوم الأربعاء عن أول عملية نقل لسجين من مركز الاحتجاز بخليج جوانتانامو في عهد الرئيس دونالد ترامب، مما يخفض عدد النزلاء في المنشأة التي


جندي يقف في برج مراقبة يشرف على معسكر احتجاز في قاعدة جوانتانامو البحرية الأمريكية في كوبا. صورة من أرشيف رويترز

لمح ترامب إلى رغبته في نقل سجناء إليها مجددًا. وذكر الجيش الأمريكي أن نقل أحمد محمد هزاع آل الدربي‎ إلى السعودية قلص عدد نزلاء السجن إلى 40. وكانت أخر مرة غادر فيها سجين المنشأة الواقعة في كوبا يوم 19 يناير كانون الثاني 2017، أي قبل يوم على تنصيب ترامب رئيسا للولايات المتحدة.
كانت رويترز قالت في مارس آذار إن عملية نقل آل الدربي تسير بخطى ثابتة.
وأوضحت سارة هيجنز، المتحدثة باسم وزارة الدفاع (البنتاجون) أن عملية النقل جرت بموجب شروط اتفاق تفاوضي لتخفيف العقوبة أبرم عام 2014 يتيح لآل الدربي قضاء بقية عقوبته وهي السجن 13 عاما هناك.
وقالت هيجنز "الولايات المتحدة نسقت مع حكومة المملكة العربية السعودية لضمان حدوث النقل وفقا للمعايير الراسخة للأمن والمعاملة الإنسانية".
كان الرئيس الجمهوري الأسبق جورج دبليو بوش قد افتتح المنشأة لينقل إليها المشتبه بهم إرهابيا الذين جرى اعتقالهم في الخارج بعد هجمات 11 سبتمبر أيلول 2001. وأصبحت المنشأة ترمز إلى ممارسات الاحتجاز الوحشية مما جعل الولايات المتحدة تتعرض لاتهامات بالتعذيب.
وقلص الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما عدد السجناء بالمنشأة من 242 إلى 41 لكنه لم يف بوعده بإغلاق معتقل جوانتانامو قبل مغادرة السلطة العام الماضي.
وعلى النقيض تعهد ترامب خلال حملته الانتخابية بنقل سجناء إلى المنشأة مجددًا قائلا إنه يرغب في "أن تصبح مليئة ببعض الأشرار".
ووقع ترامب على أمر في يناير كانون الثاني بأن تظل المنشأة مفتوحة ولمح في خطابه عن حالة الاتحاد أمام الكونجرس هذا العام إلى إمكانية نقل أعضاء من تنظيم الدولة الإسلامية أو القاعدة إلى المعتقل.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق