اغلاق

بعد الاشتبه به بقضية تحرش: قائد وحدة لاهف 433 يقدّم استقالته

أعلن قائد وحدة التحقيقات لاهف 433 روني ليتمان ، يوم أمس الأربعاء ، عن استقالته بعد الاشتباه به بقضيّة التحرّش الجنسي والقرار بعدم اعطائه منصبا جديدا


الصورة للتوضيح فقط

في سلك الشرطة، وأعلم القائد العام للشرطة روني الشيخ بأنّه يستقيل من سلك الشرطة، حيث كان من المفرض أن يستلم ليتمان منصبا جديدا في سلك الشرطة ولكن وزير الأمن الداخلي غلعاد أردان رفض تعيينه بأي منصب .
وممّا جاء في رسالة الاستقالة التي أرسلها روني ليتمان للقائد العام للشرطة ألشيخ : " أنا أخدم في سلك الأمن منذ 35 عام ، قضيت منها 31 سنة في سلك الشرطة ، ومن هنا تردّدت كثيرا بين الاستمرار في عملي أو الاستقالة " . 
كما وتطرّق ليتمان في رسالته الى القضيّة التي كان مشتبها بها بالتحرّش الجنسي حيث كتب : " كما تعرف تعرّضت منذ فترة الى وضع غريب حاربت خلاله على طهارة اسمي وسمعتي ، قدت مع آخرين وحدة لاهف 433 لنجاحات غير مسبوقة  وأنا فخور بالفترة التي كنت بها قائدا لهذه الوحدة " .
كما وهاجم ليتمان وزير الأمن الداخلي في رسالته وكتب :" لم يغب عن عيني الحديث الإعلامي الحالي والذي يظهر تخوّفا من عدم تمديد فترتك بسنة إضافية وذلك يعود لمصادر سياسيّة مغرضة، العلاقة بين التحقيقات الحسّاسة والتي ادارتها وحدة لاهف 433 وبين ارادتي بالبقاء الى جانبك ومحاربة القوى التي تقوم بتهديد شخصيّة الدولة برمّتها والشيء واضح بالنسبة لي بأنّني لن أصبر لفترة طويلة ولن أستغني عن مبادئي من أجل منصب إضافي " .



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق