اغلاق

تعليمات في رمبام موجّهة للعرب فقط - والمستشفى يعقب

يشهد مشفى رمبام في حيفا في الفترة الأخيرة الكثير من المشاحنات والمجادلات حول عدد الزوار الذين يمكنهم مرافقة المريض لغرف العلاج المكثف في المستشفى وتزداد ،


مستشفى رمبام 

هذه النقاشات في ظل التعليمات الجديدة التي تقيّد العرب فقط ولاسباب غير واضحة .
ووصلت حدة هذه المشاحنات الى أوجها أول أمس عندما وصل 15 شخص لزيارة قريبهم في وحدة العلاج المكثف واعتدوا على الحارس الذي أوضح لهم بأن اثنين منهم فقط يمكنهما الدخول الى وحدة العلاج المكثف حسب ما هو متبع في المشفى وخلال دقائق نشب شجار كبير في المستشفى تدخل في اعقابه لا يقل عن 25  شرطيا لفض الشجار .
قريبة أحد المرضى الذين يمكثون في المستشفى قالت : "في غرف العمليات يوجد ساعة لزيارة المريض في ساعات الصباح وساعة بعد الظهر وساعة في المساء وفي كل ساعة من  هذه الساعات يسمحون لشخصين من أقرباء المريض بالدخول إلى الغرفة ، وعندها يمكن التبديل مع شخصين آخرين ومن تجربتي هناك من لا يقبل بهذه الشروط ومن هنا على ما اعتقد شددت إدارة المشفى على التعليمات " 

" التوجّه للجمهور العربي مختلف بجوهره عن التوجه للجمهوراليهودي "
المحاميّة اسلام سروجي قالت بأنّه : " على اللافتة في مدخل قسم الإنعاش مكتوب باللغة العبريّة أنّ الدخول مسموح لمرافق بالغ واحد لزيارة قصيرة للمريض " ، لكن بالعربيّة أضيفت شروط أخرى حيث أنّه مكتوب على اللافتة باللغة العربيّة : " الدخول مسموح لمرافق بالغ واحد لمرة واحدة فقط وبدون تبديل المرافق لزيارة قصيرة للمريض " 
وأضافت : " من هنا فانّ التوجّه للجمهور العربي مختلف بجوهره عن التوجه للجمهوراليهودي ، حيث أنّ العرب لذين لا يفهمون العبرية مميّزون سلبيا بجقوقهم كعائلات لمرضى لأنّه يسمح لواحد من أبناء العائلة فقط زيارة المريض خلافا لباقي المجمتعمات حيث يسمح لأكثر من واحد بزيارة المريض عن طريق التبديل بين الزائرين "

تعقيب مستشفى " رمبام "
 هذا وقد صدر عن مشفى رمبام تعقيب على الموضوع جاء فيه  : " الحديث يدور عن ترجمة غير دقيقة وسيتم تغيير اللافتة بحيث تكون اللافتة باللغة العربيّة مطابقة تماما للافتة باللغة العبرية " .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق