اغلاق

صديقات طالبة الطب الشفاعمرية الراحلة يبكينها مجددا

ضمن البرنامج التأبيني الذي اقيم لطالبة الطب الشفاعمرية الراحلة يارا حمادي ابنة الـ (21 عاما) التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما عدد من صديقات المرحومة.
Loading the player...

وكانت يارا قد لقيت مصرعها متأثرة بجراحها الخطيرة التي أصيبت بها إثر حادث طرق في تل أبيب .
يارا حمادي كانت طالبة طب سنة ثانية في جامعة تل أبيب، واعتبرت طالبة متفوقة وكانت قد حصلت على علامة 787 في امتحان البسيخومتري.

"عرفناها بابتسامتها وضحكتها التي لم تفارقها"
بيروت حمادي صديقة وقريبة يارا اشارت الى انها كانت تعرف يارا جديا، فقبل ان تكون زميلة ليارا هي قريبتها.
وكانت بيروت تبكي مع انطلاق البرنامج التأبيني بشفاعمرو، وقالت ان الابتسامة لم تكن تفارق المرحومة.

"الوجع لا يفارقنا"
تسنيم حسنين  صديقة مقربة ليارا،  بكت هي الاخرى كثيراً واشارت الى ان "يارا كانت اميرة شفاعمرو بتصرفاتها واخلاقها وجمال روحها ، ذهابها عني اوجع روحي ذكراها خالدة بروحنا وضحكتها كانت مرافقة لها دائما. كانت بشوشة حتى لو كانت حزينة تراها ترسم ابتسامتها".

"ازور قبرها ولم استوعب بعد فراقها"
رنين سلامنة لم تستوعب بعد  رحيل يارا. واشارت الى  ان يارا كانت مشجعتها الاولى للتعليم ، "كانت صديقتي الاولى ، وقبل فترة من وفاتها انا نجحت بامتحان التيؤوريا النظري للسياقة وقمت بالاتصال بها لاخبرها واذ بي اتذكر انها ليست هنا".
اختتمت:"، الله يرحمك يا يارا، كانت رفيقتي الاولى ، سأكمل حلمها. كان حلمها بان تكون طبيبة وانا سأكمل حلمها.  ازور ضريحها كثيراً ، و ذكراها باقية".


بيروت حمادي


تسنيم حسنين


رنين سلامنة


لم يكتب لها ان تتخرج من الجامعة - صورة حصرية لبانيت : يارا تتخرج من الثانوية الأسقفية في شفاعمرو


 لحظات بعد الحادث ،  تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما






استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق