اغلاق

‘ لماذا أطلقتم النار على طفلي الصغير؟‘ - أب من الرملة يتحدث عن الرعب الذي يعيشه

لا يزال الطفل ربيع نعمان ابو صويص من مدينة الرملة (6 سنوات) يتماثل للشفاء بعد إصابته برصاصة طائشة خلال شجار وقع في الحي الذي يسكنه، واستعملت خلاله
Loading the player...

العيارات النارية. وقد نقل الطفل إلى المستشفى لتلقي العلاج وتم تحريره بعد يومين، إلا أن عائلته غاضبة جدا وتعتبر بأن ابنهم كتبت له حياة جديدة وتربط ما حدث بظاهرة العنف التي يعيشها المجتمع العربي عامة في البلاد.
 مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما زار العائلة واستمع الى الأوضاع التي تعيشها منذ وقوع الحادثة. 
نعمان ابو صويص؛ والد الطفل ربيع تحدث لموقع بانيت وصحيفة بانوراما قائلا: "بالنسبة لي بعد إصابة ابني بحادثة إطلاق النار، فإنني أقول بأن الله وهبني مولودا جديدا؛ واشكر الله عز وجل مليون مرة على هذه النعمة، واشكر كل من قام بالدعاء لابني بالشفاء . يبدو انه بات من الصعب أن يلعب أي طفل في الشارع أو في الحارة او حتى يفتح النافذة ليشاهد زفة عرس بسبب ظاهرة إطلاق النار والخوف والرعب الذي نعيشه حيث نعيش في حي غريب جدا وحياة رعب. 
للأسف الشديد اليوم كل شاب يبلغ 17 سنة، اذا لم يحمل سلاح فإنه لا يعتبر رجلا بنظر البعض. واطفالنا هم الضحية، حيث نخاف نحن وأبناؤنا ان نخرج من البيت إلى الدكان خاصة في ساعات الليل".

"ابني خرج للدكان فأصيب"
ويضيف ابو صويص: "ابني خرج من البيت إلى الدكان الذي يبعد فقط 70 مترا عن البيت وكانت مشكلة بين شبان تم خلالها استعمال الرصاص مما أسفر عن إصابة ابني برصاصة طائشة.  وقد تلقيت الخبر خلال تواجدي في العمل ولا أتمنى لأي شخص أن يشعر بنفس الشعور والاحساس الذي مررت به في تلك اللحظات حيث تمنيت من الله ان ارى ابني فقط لاتمكن من انقاذ حياته. والحمد لله انني تمكنت من الوصول إليه ونقله إلى المستشفى لتلقي العلاج وهو الان بصحة جيدة وعاد إلى البيت بعد يومين في المستشفى".
  ويوجه الوالد ابو صويص رسالة للمجتمع قائلا: "لا أحد يستطيع أن يمنع المشاكل في مجتمعنا حتى الكبار، والشرطة فشلت في ذلك، وعليه اتوجه برسالة إلى كل شخص أن يهتم بأبنائه ويمنعهم من الوقوع بالخطأ ويبعدهم عن الزفة التي فيها إطلاق نار او السهر خارج البيت من أجل سلامتهم".

 "فقدنا الأخلاق والإنسانية"
الناشط السياسي والاجتماعي نايف ابو صويص، قريب الطفل المصاب قال: "نحن ننظر لهذا الطفل ككل طفل من مجتمعنا وليس فقط لأنه من العائلة الكريمة، حيث اننا نعاني ككل وسطنا العربي من العنف المستشري الذي وصل إلى كل مدينة وكل حي، هذا الطفل البريء ذهب ليقضي حاجه في الدكان واذا به مصاب وينقل إلى المستشفى بسبب إطلاق النار خلال شجار عائلي. هذا نتيجة العنف المستشري ونتيجة الفلتان الإنساني والأخلاقي. نحن أمة فقدنا الأخلاق والإنسانية.  ومن هنا نريد أن نبعث برسالة إلى كل مجتمعنا وخاصة لشريحة الشباب حول ما يحصل من عنف، بأن هذا الطفل أصيب برصاصة في صدره والحمد لله على كل حال".  

"على الشرطة القيام بواجبها وجمع السلاح"
ويضيف ابو صويص: "ماذا لو أن هذا الطفل (لا سمح الله) التحق بـ 1260 قتيلا من أبناء شعبنا  الذين قتلهم اشخاص في المجتمع؟ يجب أن نتساءل ماذا نحن فاعلون لمعالجة العنف المستشري؟ ونحن نوجه الاتهامات إلى الشرطة التي تتخاذل في وظيفتها ولا تقوم بواجبها ايضا، حيث لا يعقل أن السلاح المرخص وغير المرخص يتواجد في كل بلداننا وكل بيت، ولذلك نطالب الشرطة ان تقوم بواجبها وجمع السلاح" .
 وحول الوضع الصحي للطفل المصاب، يقول أبو صويص: "الوضع الآن جيد بحمد الله بعد يومين في المستشفى. وهذا الطفل دليل على وضع مجتمعنا حيث ذهب لقضاء حاجته من الدكان وأصيب بالرصاص. ولا أرى اي سبب ان يصاب الابرياء بسبب هذا الفلتان".
جدير بالذكر ان الشرطة اعتقلت مشتبه بإطلاق النار وتم تمديد اعتقاله في المحكمة على ذمة التحقيق.


نعمان ابو صويص يحتضن طفله المصاب 


نايف ابوصويص مع الطفل المصاب

 







بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق