اغلاق

استقبال المنتخب الاسرائيلي في ايطاليا بالمظاهرات ضمن سباق ‘جيرو‘ للدراجات الهوائية العالمي

أفادت مصادر في إيطاليا بأن "تظاهرات عنيفة وقعت، اليوم الثلاثاء، في مدينة كاتانيا بجزيرة صقلية، ضد مشاركة فريق إسرائيلي في سباق (طواف ايطاليا) للدراجات،

مجموعة صور من السباق في كاتانيا-تصوير AFP

وذلك بعد عودة السباق إلى إيطاليا مختتمًا جولته في إسرائيل".
وشملت النسخة 101 من السباق، وللمرة الأولى في تاريخ طواف إيطاليا، إحدى المراحل في إسرائيل تضمنت مدن: القدس، وحيفا، وتل أبيب، وبئر السبع، وإيلات، بينما بدأت المرحلة الإيطالية في مدينة كاتانيا، اليوم الثلاثاء.
وأفادت المصادر بأن "مؤيدين للقضية الفلسطينية رفعوا الأعلام الفلسطينية واليافطات ورددوا الشعارات المنددة بدولة اسرائيل، وقامت الشرطة الايطالية بالتدخل وإخلاء المتظاهرين بعد ان اقتحموا حلبة السباق وأغلقوا الطريق أمام المتسابقين".
وشنت حركة مقاطعة إسرائيل BDS في الأشهر الأخيرة حملة ضد سباق طواف إيطاليا (جيرو دي ايطاليا)، وحاولت الحركة منع إجراء السباق في إسرائيل، ودعت مناصريها إلى الاحتجاج على السباق في مختلف العواصم العالمية.
وفي تعقيبه على التظاهرات، قال متسابق إسرائيلي: "إن مظاهراتهم تزيد فقط من دافعي، هذا السباق يضم مجموعة من الدراجين الإسرائيليين والعالميين الذين يمثلون بلدانهم كرياضيين محبين للسلام، ونعتقد أن الرياضة يمكن أن تربط جميع الناس والأمم والثقافات".

"الروح الرياضية الحقيقية هي تلك التي تدعو إلى الوحدة والسلام بين الشعوب"
وكانت اللجنة الوطنية للتضامن مع الشعب الفلسطيني في جزيرة صقلية جنوب إيطاليا قد وجهت رسالة مفتوحة إلى منظمي طواف إيطاليا للدراجات، احتجاجاً على بدء السباق من إسرائيل.
وجاء في الرسالة: "إن الروح الرياضية الحقيقية هي تلك التي تدعو إلى الوحدة والسلام بين الشعوب، لا تلك التي تنظّم سباقاً رياضياً إيطالياً من القدس".
وأضافت: "لقد عارضنا منذ عدة أشهر إطلاق طواف إيطاليا ، أحد أهم الأحداث الرياضية الأوروبية والأكثر شعبية، هذا العام من إسرائيل، الدولة التي لا تزال تحرم الشعب الفلسطيني من الحق في تقرير المصير والحرية، على الرغم من العديد من قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة".
وتابعت: "باعتبارنا من محبي الرياضة، فإننا نناشد كل من يهتمون مثلنا بروح الرياضة الحقيقية التي هي جزء من حقوق الإنسان، أن يرفعوا صوت الاحتجاج ضد تنظيم مرحلة السباق الأولى في إسرائيل، باعتباره قراراً لا علاقة له بالرياضة".
وشددت الرسالة على أن "بدء طواف إيطاليا من إسرائيل لا يغطي فقط الاحتلال العسكري الإسرائيلي، والسياسات العنصرية ضد الفلسطينيين، ولكن أيضاً زيادة الشعور بإفلات إسرائيل من العقاب، وتشجيعها على الاستمرار في إنكار حقوق الشعب الفلسطيني، المنصوص عليها من قبل الأمم المتحدة".
وخلصت إلى القول: "إن انطلاق السباق من القدس المحتلة، أدى إلى تعزيز ادعاء إسرائيل بالسيادة على تلك المدينة، التي نفتها المؤسسات الدولية الكبرى، وهذا الخيار يؤيد ضمنياً التطهير العرقي للفلسطينيين المقيمين هناك، والذي يتم تنفيذه من خلال هدم المنازل، وعمليات الطرد القسري، وإلغاء حق الإقامة".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق