اغلاق

توما-سليمان: ‘العنصرية المؤسساتية والاعلامية تغذّي الشارع الاسرائيلي‘

قالت رئيسة اللوبي لمناهضة العنصرية، النائبة عايدة توما-سليمان (الجبهة-القائمة المشتركة)، "إن الاجواء التحريضية العنصرية والممنهجة ضد المواطنين العرب في


عضوة الكنيست عايدة توما- سليمان

 سوق العمل، الأكاديميا، وفي الحيّز العام لم يأت من فراغ. ففي ظل هذه الحكومة اليمينية التي تنزلق يوميًا اكثر تجاه الفاشية، أصبح التحريض العنصري ضد الجماهير العربية ومنتخبيها القوت اليومي الذي يعتاش عليه وزراءها ورئيسها".
جاء ذلك خلال افتتاح النائبة عايدة توما-سليمان لجلسة اللوبي أمس الثلاثاء والتي عقدت تحت عنوان "العنصرية المؤسساتية والعنصرية في الإعلام" بالشراكة مع "الائتلاف لمناهضة العنصرية" ومركز إعلام.
وأضافت: "مجموعات كاملة من مواطني الدولة يواجهون يوميًا تجليّات عنصرية ناتجة عن سياسات التهميش والاقصاء، لكننا اليوم أمام هجمة عنصريّة غير مسبوقة ضد قيادة الجماهير العربية ومنتخبي الجمهور العرب، وسط دعم اعمى من وسائل الاعلام. إن اقامة اللوبي ضد العنصرية قبل ثلاث سنوات هدفت الى مناهضة كل اشكال العنصرية، واليوم اعي تمامًا أهمية هذا اللوبي لرفع صوت واضح ونقي ضد هذا التصعيد الارعن الذي يؤدي في كثير من الأحيان لأعمال عنف واعمال انتقامية".

وبحسب بيان صادر عن مكتبها "كانت توما-سليمان بمشاركة النائبة ميخال بيران قد أقامتا اللوبي لمناهضة العنصرية مع بداية انتخابها للكنيست لطرح قضية العنصرية المستشرية والمستفحلة والتي تقودها غالبًا حكومة اليمين المتطرف برئيسها ووزراءها، وبهذا تعطي الضوء الأخضر لاستفحالها في مؤسسات أخرى وبين افراد المجتمع".








استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق