اغلاق

منظمات حقوق الإنسان تعقّب على قرار طرد باحث هيومان رايتس ووتش

نشرت 16 منظّمة حقوق إنسان إسرائيلية ردًّا على قرار الحكومة طرد عمر شاكر، مدير دائرة إسرائيل - فلسطين في منظمة هيومان رايتس ووتش، وجاء في الرد : "مع


كينيث روث المدير التنفيذي لمنظمة هيومن رايتس ووتش
 
قرار حكومة إسرائيل الأخير طرد باحث منظمة هيومان رايتس ووتش ومع استطالة قائمة الأشخاص الذين تمنع إسرائيل دخولهم إلى البلاد بسبب توجيههم النقد للاحتلال، تنضمّ إسرائيل إلى قائمة الدول الرّعناء - التي تسعى حكوماتها إلى التحكّم بمواقف وآراء وأفعال الناس بدلاً من حماية حقّهم في حرّية التعبير وممارسة النشاط بل والاحتجاج ضدّ سياسات الدولة. ما يثير القلق على وجه الخصوص أنّ السلطات تقوم بإعداد "ملفّ شخصيّ" لمواطنين أجانب بالنظر إلى تصريحاتهم أو مشاركاتهم في أنشطة سياسية قانونيّة. تريد إسرائيل أن تمنع العالم ومواطنيها من رؤية ما تفعله. إغلاق الحدود في وجه منظّمات حقوق الإنسان والناشطين الآخرين والخطوات التي تتّخذها حكومة إسرائيل ضدّ المنظّمات التي تنتقد الاحتلال لن تنجح في ردعنا ولا ردعهم عن الاستمرار في تقديم التقارير حول انتهاكات حقوق الإنسان في الأراضي التي تسيطر عليها إسرائيل. عوضًا عن محاولة إخفاء الاحتلال عن أعين العالم - يجب إنهاء الاحتلال".
ووقّع على هذا البيان كل من: بتسيلم، "جيشا - مسلك"، جمعية حقوق المواطن، اللجنة العامّة لمناهضة التعذيب في إسرائيل، مركز الدفاع عن الفرد، صندوق حماة حقوق الإنسان، "يش دين"، "محسوم Watch"،"عير عَميم"، "عميق شافيه"، "عكِفوت" - معهد أبحاث الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، تحالف نساء للسّلام، أطبّاء لأجل حقوق الإنسان "شوفريم شتيكا"، شومري مشباط - حاخامات لأجل حقوق الإنسان عدالة.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق