اغلاق

عظام تدل على نشاط بشري بالفلبين قبل 700 ألف سنة

عُرضت عظام لحيوان وحيد القرن تشير إلى نشاط بشري في الفلبين قبل حوالي 700 ألف عام في متحف في مانيلا.وتشير هذه العظام إلى وجود البشر في أرخبيل
Loading the player...

 الفلبين قبل نحو 700 ألف عام. العظام التي تعود لحيوان وحيد قرن تحمل آثار جروح تشير إلى وجود نشاط بشري في هذه المنطقة في ذلك الزمن المبكر.
وعثر على العظام في موقع حفر بمقاطعة كالينجا الشمالية عام 2014 بجانب أدوات مصنوعة من الحجر وأكثر من 400 عظمة لحيوانات مثل السحالي والسلاحف وكائنات لم يعد لها وجود الآن بحسب دراسة حديثة نشرتها مجلة (نيتشر) العلمية.

" علامات لتعرض وحيد القرن للذبح "
وقال
مدير المتحف جيريمي روبرت بارنز : "هناك علامات لتعرض وحيد القرن للذبح في الموقع، وهذه العلامات نتجت في الأغلب عن أداة مصنوعة من الحجر، وكل هذه المعطيات من وجود عظام لوحيد القرن والأدوات الحجرية وعلامات الذبح تؤكد بشكل غير مباشر وجود البشر القدماء بالتزامن مع وجود حيوانات وحيد القرن القديمة".
وقبل هذا الاكتشاف، كانت أقدم إشارة على وجود بشري في الأرخبيل تعود إلى 67 ألف سنة. وكانت تلك الإشارات تتمثل في عظام عُثر عليها في مقاطعة كاجايان في عام 2017.
ويقول علماء آثار فلبينيون إن الصياد الذي أحدث الجروح القطعية في حيوانات وحيد القرن كان على الأرجح من نوع بشري منقرض يطلق عليه هومو إركتوس.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق