اغلاق

نصر الله يهدد اسرائيل: ‘ردنا القادم في قلب فلسطين المحتلة‘

ذكرت مصادر اعلام لبنانية أن حسن نصرالله قال في خطاب له اليوم انه : "تم اطلاق 55 صاروخًا استهدفت عددا من المواقع الإسرائيلية، الاسبوع الماضي، وأجبرت السكان على


الأمين العام لجماعة حزب الله اللبنانية السيد حسن نصر الله، تصوير AFP

النزول الى الملاجئ، ونقول للاسرائيلي انك ستواجه عقابا على اي هجوم ضد سوريا".
وقال نصر الله في كلمة له خلال الحفل التأبيني الذي اقامه حزب الله في "الذكرى السنوية لاستشهاد مصطفى بدر الدين" (السيد ذوالفقار): "نحن لا نقول ان للانتصار صاحبا واحد وانما كل جهد الجماعة اسهم بهذا النصر او ذلك النصر"، وتابع "جهود جبارة ومتكاملة تصنع النصر ولكن الرأس الذي يقود يكون له الفضل الكبير الى جانب اخوانه خاصة في العمل العسكرية لوصول الى النتيجة المطلوبة".
من جهة ثانية، اكد نصر الله : "أثبتت التجربة ان الادارات الاميركية لا تحترم حتى مصالح حلفائها ففي الاتفاق النووي مصالح الاوروبيين هي في الالتزام بالاتفاق النووي لكن اميركا لم تسأل عنهم"، وتابع "أي اتفاقيات ومواثيق لا قيمة لها عند الحكومات الأميركية ولا عهد ولا ميثاق لهم ولا يمكن لأحد في العالم ان يثق بالتزامات الادارة الاميركية"، وشدد على ان "الادارة الاميركية تثبت من جديد ان ما يعني اميركا في العالم هي مصالحها ومصالح اسرائيل ونقطة على اول السطر ولا مكان للقيم الاخلاقية والانسانية عندها".
وفي ما خص الضربة التي حصلت ضد اسرائيل في الجولان، رأى نصر الله أن "وسائل اعلام عربية حاولت من خلال الكذب تحويل الهزيمة "الاسرائيلية" الى انتصار لها"، وأضاف "لأول مرة منذ وقف اطلاق النار تتعرض مواقع القوات الصهيونية لضربات بالصواريخ في الجولان المحتل"، وتابع "أطلق على المواقع الصهيونية 55 صاروخاً بعضها من الحجم الكبير أدت إلى نزول جميع سكان الجولان وشمال فلسطين المحتلة إلى الملاجئ"،  واشار الى أن "الرد الذي قام بها الصهاينة كان على مواقع قد اخليت من قبل وقد تم التصدي لها من قبل الدفاعات السورية"، وأوضح أن "الصهيوني قصف أماكن يعلم أنها خالية ومن ثم أتصل بالأندوف للحديث مع السوريين بأن العملية إذا انتهت فإن ضرباته ايضاً انتهت"، وخلص الى أن "ما حصل في الجولان المحتل هو أحد أشكال الرد على الاعتداءات الصهيونية على سوريا وعلى من هو موجود في سوريا سواء الشعب والجيش السوري أو الحلفاء".

"لن يستطيع الإسرائيلي الاعتداء على سوريا دون مواجهة العقاب"
ولفت نصر الله الى أن "هذا أحد اشكال الرد وقد لا يكون الرد دائماً بهذا الشكل وبالتالي لن يستطيع الإسرائيلي الاعتداء على سوريا دون مواجهة العقاب"، وأشار الى أن "الإسرائيلي بعد هذا الرد الصاروخي سوف يجري الحسابات قبل أن يقوم باي اعتداء على سوريا"، وكشف أن "إحدى الجهات الدولية أبلغت إسرائيل أنها لو قامت بتوسيع الرد فإن الضربة الصاروخية الأخرى ستكون في قلب فلسطين المحتلة وليس في الجولان المحتل".
ورأى أن "هذه التجربة أثبتت كذب اسرائيل بدليل عدم جهوزية جبهتها الداخلية لأي حرب". وقال "أظهرت هذه الضربة الضعف الإسرائيلي والضعف في قدرات إسرائيل وقد فشلت القبة الحديدية ".

 
نيران صواريخ شوهدت من دمشق  فجر اليوم  الخميس.








استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق