اغلاق

ترامب يسعى لاسترضاء زعيم كوريا الشمالية

سعى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لاسترضاء الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون بعد أن تحدثت بيونجيانج عن إمكانية الانسحاب من قمة غير مسبوقة

 
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

بين البلدين، وقال إن سلامة كيم ستكون مكفولة في أي اتفاق وإن كوريا الشمالية لن تواجه مصيرا كمصير ليبيا بعد رحيل زعيمها معمر القذافي، إلا إذا تعذر إبرام ذلك الاتفاق.
وفي تصريحات أدلى بها يوم الخميس في المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض وانتقد فيها أيضا الصين بقوة بسبب المعاملات التجارية، قال ترامب إن الاجتماع مع كيم لا يزال مزمعا لكن الزعيم الكوري الشمالي ربما تأثر ببكين بعد زيارتين قام بهما إليها في الآونة الأخيرة.
ونأى ترامب بنفسه عن تعليقات صدرت عن جون بولتون مستشاره للأمن القومي وشجبتها كوريا الشمالية غاضبة عندما ألقى بظلال من الشك على القمة المقرر عقدها في سنغافورة في 12 يونيو حزيران.
وقال ترامب للصحفيين في مستهل اجتماع مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرج "كوريا الشمالية تتحدث معنا بالفعل عن التوقيتات وعن كل شيء وكأن شيئا لم يحدث".
وأضاف أنه لا يسعى إلى "النموذج الليبي" لدفع كوريا الشمالية للتخلي عن برنامجها للأسلحة النووية. وكان بولتون قد لمح مرارا إلى النموذج الليبي لنزع التسلح بالنسبة لكوريا الشمالية، وكانت أحدث إشارة لذلك يوم الأحد الماضي.
وكان القذافي قد أطيح به وقتل بعد أن انضم الليبيون لاحتجاجات الربيع العربي في 2011 بدعم من أعضاء بحلف شمال الأطلسي شجعوه على التخلي عن أسلحة الدمار الشامل بموجب اتفاق أبرم عام 2003.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق