اغلاق

صالح برانسي حارس رمات هشارون: مررت بموسم جيد وصعب

في الجولة الأخيرة من الدرجة الممتازة لكرة القدم، استطاع فريق عيروني رمات هشارون أن يحقق انتصارا ساحقا على فريق عيروني نيشر أمس الجمعة بنتيجة ساحقة 5-0.
مدينة الطيبة ترحب بزوارها – اهلا وسهلا
Loading the player...

وبذلك استطاع الفريق ان يضمن مكانا له موسما اخر في الدرجة الممتازة وتفادي الهبوط. ومن الجدير ذكره أن فريق رمات هشارون يضم بصفوفه حارس المرمى العربي ابن مدينة الطيبة صالح برانسي، والذي كان له دورا فعالا ببقاء الفريق بالدرجة الممتازة.
وفي حديث لموقع بانيت مع حارس الفريق صالح برانسي عن الموسم الحالي وكيفية تأقلمه وتقييمه الشخصي للموسم، قال: "أولا أشكر الله على الفوز الذي حققناه أمام عيروني نيشر، والبقاء بالدرجة الممتازة بعد موسم متعب وصعب. استطعنا أن نلبي متطلبات الفريق والبقاء بالممتازة. على الصعيد الشخصي اعتبره موسما جيدا وبنفس الوقت صعب جدا. الشيء الجيد هو أنني استطعت أن أحقق حلمي الذي راودني منذ الصغر باللعب بالدرجة العليا والممتازة، وأشكر الله بأنني استطعت أن أصل للهدف وذلك بعد تعب واجتهاد سنين طوال، فأنا حاليا أرى نفسي قريبا جدا من الدرجة العليا، وأنا واثق بأنني سأصل الى هناك، لكن ما زالت الطريق أمامي مفتوحة ولن أتسرع بذلك فأنا ما زلت ببداية الطريق، وأيضا ما زلت أرتبط بعقد للموسم القادم مع فريقي الحالي عيروني رمات هشارون. أما بما يتعلق بالصعوبة التي مررت بها خلال الموسم فكان بسبب الاصابات التي مررت بها خلال عام واحد، فقد تلقيت اصابة قوية بعد تتويجي ببطولة الدوري الفلسطيني برفقة هلال القدس، حيث جعلتني أغيب فترة طويلة عن الملاعب مباشرة مع بداية المواسم، وبعدها عدت قويا ووقعت في صفوف رمات هشارون، وأيضا هناك تلقيت اصابة جعلتني أبتعد عن الملاعب لفترة ثلاث أشهر وكانت سببا لغيابي وعدم مشاركتي عن عدة مباريات بالفريق، لكن أيضا عدت قويا. أحمد الله أنني استطعت أن أضع بصمة لي بالفريق كعادتي مع كل الفرق التي لعبت بها وهي حب الجمهور واللاعبين والادارة لي وذلك جاء من خلال حبي وانتمائي ووفائي لشعار فريقي، وشعرت بذلك هنا من خلال وقوف الجميع الى جانبي بالأوقات الصعبة، ومن هنا أشكر كل انسان وقف الى جانبي بالفترات الصعبة، وأتمنى أن يكون الموسم القادم أفضل وأن استطيع تقديم الأكثر والأفضل".





لمزيد من رياضة محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة محلية
اغلاق