اغلاق

نيويورك تايمز: ‘اسرائيل، الرياض والامارات عملت لانجاح ترامب في الانتخابات‘

أفادت وسائل اعلام عالمية أنه "تتوسع التحقيقات الامريكية في المشاركة الأجنبية في انتخابات 2016 إلى الشرق الأوسط" . وتفيد صحيفة نيويورك تايمز "أن ابن


تصوير gettyimages


الرئيس ترامب التقى بخبير إعلامي إسرائيلي بهدف التأثير على الانتخابات" .
وذكرت الصحيفة اليوم السبت "أن ضباط الاستخبارات الإسرائيليين السابقين، بالتعاون مع أمراء الخليج، ساعدوا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الفوز بانتخابات عام 2016" .
ووفقاً للتقرير، "قبل ثلاثة أشهر من الانتخابات الامريكية، التقى نجل الرئيس دونالد ترامب بممثل الإمارات العربية المتحدة وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، إلى جانب جويل زميل، الخبير في الإعلام الاجتماعي الإسرائيلي, في إشارة إلى أن دولًا أخرى، غير روسيا ، قدمت المساعدة إلى ترامب" .
وذكرت الصحيفة "أن عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي وصلوا إلى إسرائيل للتحقيق مع الموظفين في شركة جويل زميل ، فيما اذا ساعدت في تحويل الرأي العام على الشبكات الاجتماعية قبل انتخابات 2016. قام المحققون، الذين تعاونوا مع الشرطة الإسرائيلية، بمصادرة أجهزة الكمبيوتر" .
وقال مسؤول امريكي :" إن ولي العهد السعودي والإمارات العربية المتحدة كانا حريصين على مساعدة ترامب في الفوز في الانتخابات" .

" برنامج بقيمة عدة ملايين من الدولارات لتعزيز فرصة ترامب للفوز في الانتخابات "
وبحسب التقرير "أشاد يول زميل ، خبير الشبكات الاجتماعية ، بقدرات الشركة ، مجموعة Psy ، لتوفير ميزة لحملة ترامب. في الوقت الذي عقد فيه الاجتماع ، كانت شركته قد عرضت بالفعل برنامجًا بقيمة عدة ملايين من الدولارات لتعزيز فرصة ترامب للفوز في الانتخابات من خلال حملة التواصل الاجتماعي. وتوظف الشركة خبراء استخبارات إسرائيليين سابقين، يتخصصون في تشكيل الآراء السياسية من خلال الشبكات الاجتماعية. وتضمن اقتراح الشركة استخدام الآلاف من المستخدمين المزيفين على الشبكات الاجتماعية للترويج لترشيح ترامب على مواقع تواصل اجتماعي. كان المسؤولون في الشركة قلقين بشأن المشكلات القانونية في الحملة. بعد التشاور مع شركة محاماة أمريكية ، كان من الواضح لهم أن نشاطهم سيعتبر غير قانوني لأنهم ليسوا أمريكيين.
وحضر اثنان من عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي إلى إسرائيل كجزء من التحقيق لمقابلة الموظفين في شركة زميل. ووفقاً لأحد المصادر ، تعاون فريق التحقيق مع الشرطة الإسرائيلية وصادر أجهزة الكمبيوتر من إحدى الشركات التي يملكها زميل ، والتي يجري تصفيتها.
وقام فريق التحقيق الفيدرالي بسؤال زميل عن الاجتماع في أب/أغسطس 2016. وقد جاء اثنان على الأقل من عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي إلى إسرائيل كجزء من التحقيق لمقابلة الموظفين في شركة زميل. ووفقاً لأحد المصادر، تعاون فريق التحقيق مع الشرطة الإسرائيلية وصادر أجهزة الحواسيب من إحدى الشركات التي يملكها زميل، والتي يجري تصفيتها" .
وافادت الصحيفة انه "
من غير الواضح ما إذا كانت الخطة التي وضعتها الشركة قد تم تحقيقها بعد انتخاب ترامب، وإذا ما دفع نادر مبلغًا كبيرا من المال، والذي وصل إلى 2 مليون دولار وفقًا لأحد أقاربه. هناك أدلة متضاربة حول سبب الدفع، ولكن هناك سؤال يتعلق بعروض قدمتها شركة مرتبطة زميل حول أهمية الشبكات الاجتماعية في انتصار دونالد ترامب.
قد يكون الاجتماع، الذي تم الإبلاغ عنه لأول مرة، اليوم السبت، أول دليل على أن روسيا لم تقدم لوحدها المساعدة لحملة ترامب، وإن العلاقة بين نادر وممثلي حملة ترامب هي محور التحقيق من قبل المحقق الخاص روبرت مولر، الذي قام أولا بفحص العلاقة بين الحملة وروسيا" .
ونفى زميل، مثلما أفادت صحيفة يديعوت "أنه شارك في حملة ترامب. وقال محاميه: "لم يكن يوئيل زميل أو أي من الأشخاص المرتبطين به مشاركًا في الحملة الانتخابية الأميركية". وأكد "أن وزارة العدل الأميركية أوضحت أن زميل وشركاته ليستا في مركز التحقيق" .





لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق