اغلاق

العشاء السنوي الأول ل’البيت الملكي الغساني’ في لبنان

أقام "البيت الملكي الغسّاني" حفل عشائه السنوي الأول، برعاية وحضور "الأمير غاريوس النعمان الثامن الوريث الشرعي للأسرة المالكة الغسانية، مساء الجمعة، في


تصوير جوسلين جريس

مطعم لو مايون – بيروت.
وقد حضر العشاء حوالي 150 شخصًا من أصحاب المقامات الدينيّة والقضائيّة والأمنيّة والنقابية والحزبيّة والمصرفية والبلديّة والإختياريّة والثقافيّة والإجتماعيّة والتربويّة والإعلامية.
ابتدأ الحفل بإلقاء الأمير النعمان الثامن غاريوس الشمر كلمة باللغة الإنكليزية رحَب فيها بالحاضرين وشكرهم على حضورهم، وتطرق خلال الكلمة إلى "أهمية الدور الفعال الذي لعبه الغساسنة في الماضي، كونهم رابطًا بين العالم الغربي والعالم العربي"، وأضاء على "الدور الذي يلعبه الببت الغساني في برامج المصالحة، ولقاءات الأديان، وبناء السلام".

"تاريخ الشعب الغساني"
وقدّم الشيخ الدكتور إيلي غاريوس رئيس ومدير عام البيت الغساني كلمته تحدث فيها عن "تاريخ الشعب الغساني العريق، ونجاحاتهم في ميادين عدة"، مشيرًا إلى "أهمية الصفات التي تمتعوا بها: الفروسية والكرم والرقي وشغق التطوّر والإنفتاح الثقافي والديني في العالم".
بعدها قامت المديرة التنفيذية للبيت الغسّاني في لبنان جويس منصور ضومط بدعوة الشخصيات اللبنانية والعربية، لإستلام شهادات البيت الملكي، تكريمًا لمسيرتهم الرائدة بالشأن الإجتماعي والإنساني.وقد أشارت ضومط في كلمتها عن اللجنة التي تشكّلت من القيمين على الجمعية التابعة للبيت الملكي الغساني بمقرها الرئيسي في ولاية كاليفورنيا الأميركية،  بهدف تكريم شخصيات بارزة بدورها الرائد في المجتمع، في لبنان وفي الوطن العربي، عبر منحهم درجات ملكية من البيت الغساني، وألقاب برتبة فارس وDame.

شهادات تكريمية
وقام الأمير النعمان الثامن بتسليم الشهادات التكريمية، مع الوسام الرسمي الخاص وإلى جانبه الشيخ الدكتور إيلي غاريوس، والشيخ سليم الشمرّ عضو الهيئة الإدارية. وقد قدمت الشهادات والرتب الملكية من فارس وDame للشخصيات التالية:
- الآنسة غرازيلا سيف: رئيسة إتحاد السفراء الدوليين في الولايات المتحدة الأميركية
- الشيخ حسين الرماحي: رجل أعمال عراقي وسياسي بارز
- السيد جورج كوبالي: رجل أعمال لبناني
- باسكال فليفلة غانم: إعلامية لبنانية
- الشيخ رفيق العبدالله: ناشط إجتماعي سوري
- المحامي خليل ملحم: محامي واستشاري في القضايا التجارية
- د. ريتا نبهان حاتم: مدرسة في جامعة القديس يوسف
- الأستاذ مراد الغضباوي: مالك وكالات إعلامية وناشط سياسي واجتماعي في العراق
- السيد أنستاز المر: رجل أعمال لبناني
- السيد سمير حداد: رجل أعمال لبناني، وناشط إجتماعي
- الآنسة ندى هندي: ناشطة إجتماعية وعضو فعاّل في البيت الملكي الغساني

كيف تأسست جمعية "البيت الملكي الغساني"؟
أثناء تركهم اليمن هرباً من انهيار سدّ مأرب، استقروا فترة من الزمن قرب عين ماءٍ تسمى "غسّان"، وعرفوا منذ ذلك الحين بالغساسنة. هؤلاء أسسوا مملكتهم في الأردن وجنوب سوريا حيث استقروا، ليمتد حكمهم من عام 220 م. في عهد جفنة بن عمرو، وينتهي في عهد جفنة بن الأيهم عام 638 م. على يد الجيوش المسلمة عقب معركة اليرموك.اليوم في البرازيل، ثمة أمير يقول إنه الوريث الشرعي لأسرة الغسانية المالكة، وحصل بالفعل على اعتراف محكمتين (برازيلية وأمريكية) بحقه في العرش الغساني. يجلس الأمير غاريوس بن النعمان بن المنذر اليوم على رأس ما يدعى "البيت الملكي الغساني"، الذي يتخذ من بيفرلي هيلز (كاليفورنيا) مقراً له، ويصف نفسه بأنه رئيس جمعية "دولية، غير ربحية، غير سياسية، علمانية، ثقافية، تعليمية وخيرية".

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق