اغلاق

كيف نجتاز صوم رمضان بسهولة؟

ها هو شهر رمضان قد حلّ، ومعه الصيام اليومي الذي يستمر من مطلع الفجر إلى الغروب. ليس من السهل على الجميع التعامل مع الصيام ومع التغييرات في روتين اليوم والتغذية.


مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

 لذلك، جمعنا لكم عددا من النصائح التي بإمكانها أن تهوّن على الصائمين، يقدمها  د. عودة الحين – مختص طب العائلة، مرشد سريري في قسم طب العائلة في جامعة تل أبيب، طبيب سكري، طبيب اضطرابات التركيز والانتباه لدى الأطفال والبالغين، مستشار إقلاع عن التدخين.

ها قد بدأ شهر رمضان المقدس لدى المسلمين، وهو يشمل عدّة عادات، فروض وممنوعات، حيث يعتبر أبرزها فرض الصوم الذي يستمر منذ ساعات مطلع الفجر وحتى غروب الشمس. علما أنه من المتبع في بعض الأحيان، خلال ساعات المساء والليل، تناول كميات كبيرة من الطعام، والذي غالبا ما يحتوي على كمية كبيرة من السعرات الحرارية.  
بصورة طبيعية، فإن الامتناع لساعات طويلة عن تناول الطعام والماء، ليس بالأمر السهل، ويكون الصوم – في كثير من الأحيان – مصحوبا بشعور غير لطيف، التعب، الظمأ (العطش) والجوع.
إذاً، كيف بالإمكان التعامل مع الصوم الطويل؟ كيف بالإمكان "استغلال" هذه الفترة لأغراض صحية؟ إليكم عددا من النصائح التي من شانها أن تخفف عن الصائمين:

تناول وجبة مبكرة (السحور)
 
بالإمكان الاستيقاظ مبكرا جدا (قبل الوقت الذي يعتبر بداية اليوم والفجر) وتناول وجبة مغذية وجيدة، غنية بالبروتينات والألياف الغذائية. من شأن وجبة من هذا النوع أن تساعد الشخص بالشعور بحالة من الشبع لفترة أطول خلال الصوم.

تقليل كمية الكافيين في الجسم
 من المحبذ الحدّ من استهلاك المشروبات التي تحتوي على الكافيين قبل شهر رمضان بعدة أيام، وخلال الشهر، وذلك بسبب مميّزات الكافيين الذي يعتبر مدرّاً للبول ومن شأنه أن يسبب الجفاف خلال الصوم، وكذلك من أجل الحد من تأثير قلّته في الجسم خلال أيام الصوم نفسه. 
المكمّلات الغذائية خلال الصوم، لا يحصل الجسم على الفيتامينات والمعادن بالكميات اللازمة، ولذلك من المفضل أحيانا المساعدة بسدّ النقص من خلال المكملات الغذائية. من شأن تناول المولتيفيتامين، ذي التركيبة الشاملة والمتوازنة، مثل تسينتروم، أن يساهم في تقوية الجسم وسدّ النقص. 

شرب الكثير من الماء
 من المفضل شرب كمية كافية من الماء، لكن على مراحل وبكميات صغيرة وفي أحيان متقاربة، من أجل منح الجسم كمية السوائل الكافية التي يحتاج إليها، والامتناع عن شرب كمية كبيرة خلال وقت قصير. كذلك، يجب تفادي شرب الماء بكميات كبيرة عند انتهاء الصوم، من أجل الحفاظ على مستوى الحامضية في المعدة لغرض هضم الطعام. بالإضافة إلى ذلك، من المحبذ الامتناع عن شرب المشروبات المحلّاة والغازية خلال فترة الصوم، والتركيز على الماء فحسب (بالإمكان إضافة الليمون للماء من أجل إضافة تشويق ومذاق متنوع).

النوم بصورة كافية
 من المحبذ ترتيب الجدول الزمني خلال فترة رمضان بصورة جيدة من أجل السماح للجسم بالنوم عددا كافيا من الساعات وتلقي الراحة التي يحتاج إليها. من شأن العمل المتواصل خلال الصوم أن يكون تجربة فيها تحدٍّ كبير بحد ذاته، ولذلك من المحبذ على الأقل إعطاء الجسم قدرا من النوم المتواصل والجيد. حاولوا الذهاب إلى النوم مبكرا!

احذروا من الجفاف
 يتم صوم رمضان في الغالب خلال فترة حارّة جدا في المناخ الإسرائيلي. بناءً على ذلك، ومن أجل تفادي الجفاف، من المحبذ ارتداء ملابس ملائمة، اعتمار قبّعة على الرأس، والحدّ من التعرض المباشر للشمس على الجسم. 

التغلب على آلام الرأس
 بعد عدّة أيام من اعتياد روتين الصوم، قد يستصعب الجسم أحيانا التغلب على اضطراب الروتين الذي وجد نفسه فيه، وتكون آلام الرأس أحد الأعراض الجانبية المعروفة المرافقة لهذا الأمر. تختفي آلام الرأس من هذا النوع بسهولة مع تناول مسكنات الآلام دون وصفة طبيب، وكأس كبيرة من الماء (مع انتهاء الصوم). بالإمكان تجاوز آلام الرأس بسرعة، من خلال استخدام الإيبوبروفين مثل الآدفيل، الذي يكون فعالا لمدة طويلة، وهكذا يكون بالإمكان مواجهة هذا الأمر بسهولة كبيرة، مع متابعة الصوم.

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق