اغلاق

مصيبة في العيزرية : 3 اطفال ماتوا اختناقا داخل سيارة - الشقيقتان رهف ورنين ابو غالية ويوسف عبيات

لقي 3 أطفال مصرعهم، قبل قليل، في منطقة العيزرية بالقدس، اختناقا داخل مركبة كانت متواجدة بالقرب من كراج لدهان السيارات، وفق ما أكدته مصادر طبية لمراسل موقع


صور من قرية العيزرية التقطت ظهر اليوم بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما


بانيت وصحيفة بانوراما.
ونقل مراسلنا بالقدس نقلا عن مصادر مقدسية، ان "بعض الأهالي الذين كانوا يتواجدون بالقرب من المكان والمركبة، شاهدوا 3 أطفال فاقدين للوعي ومع وصول الطواقم الطبية، أعلنت عن وفاتهم في المكان. وتحقق الجهات المختصة بحيثيات وملابسات الحادثة التي راح ضحيتها 3 أطفال ".

مصيبة كبيرة ويوم حزين : الحديث يدور عن شقيقتين وطفل
وأفادت مصادر محلية بأن "الأطفال الثلاثة وهم: طفلتان، أعمارهن سنتان وسنتان ونصف، وطفل ثلاث سنوات، وصلوا إلى مركز أبو ديس الطبي متوفين إثر اختناقهم داخل سيارة مغلقة تواجدوا بداخلها".
وتشير المصادر المقدسية :" ان  الحديث يدور عن شقيقتين وطفل الذين كانوا يلعبون داخل المركبة هناك وأغلقت عليهم اثناء لهوهم فيها  ، لاسباب غير واضحة ، ما أدى  الى وفاتهم على الفور ".
من جانبه أفاد الناطق باسم الشرطة الفلسطينية المقدم لؤي ارزيقات أنه "عثر على الأطفال الثلاثة داخل مركبة بالقرب من كراج لدهان  السيارات في العيزرية".

"الاطفال دخلوا السيارة فأغلقت عليهم واختنقوا "
واضاف بيان صادر عن الناطق باسم الشرطة الفلسطينية المقدم لؤي ارزيقات  :"
حسب التحقيقات الأولوية يستدل ان الأطفال الثلاثة كانوا  يلهون داخل سيارة مشطوبة قرب معرض لدهان السيارات في العيزرية، وبعد دخولهم السيارة أغلقت عليهم، ويبدو أنهم مكثوا داخلها لساعات قبل أن يتم العثور عليهم، والوفاة ناتجة عن نفاذ الأوكسجين داخل السيارة حسب ما دلت عليه التحقيقات الأولية، فيما لا تزال الشرطة تواصل تحقيقاته في ظروف وملابسات  الحادث".

الاطفال هم : يوسف زيدان موسى عبيات (3 سنوات) والشقيقتان رنين محمود أبو غالية (سنتين) ورهف محمود أبو غالية (سنتين و10 شهور)
أفاد الناطق باسم الشرطة المقدم لؤي ارزيقات أنه عثر على الاطفال الثلاثة داخل مركبة مشطوبة
والاطفال هم: يوسف زيدان موسى عبيات (3 سنوات) والشقيقتان رنين محمود أبو غالية (سنتين) ورهف محمود أبو غالية (سنتين و10 شهور).
وقال المقدم ارزيقات إن التحريات الاولى التي اجرتها المباحث العامة بشرطة ضواحي القدس ومركز شرطة ابو ديس بينت أن الاطفال كان يلهون بالقرب من منزلهم ودخلوا الى مركبة مشطوبة متوقفة بالقرب من محل لدهان المركبات
في منطقة الجورة ببلدة العيزرية ، فأغلقت عليهم الامر الذي ادى لوفاتهم.

 6 حالات وفاة لأطفال اختناقا داخل سيارة منذ مطلع العام الحالي
هذا وتفيد معطيات مؤسسة "بطيرم" حول ظاهرة نسيان الأطفال داخل السيارة انه ومنذ عام  2008 فقد تم تسجيل 30 حالة وفاة لأولاد إما بسبب محاصرتهم او نسيانهم داخل سيارة محكمة الإغلاق من بينم 14 ضحية من المجتمع العربي .  أما في عام 2017 فقد تم رصد 3 حالات وفاة اثنتين منها لأطفال عرب. وفي عام 2018 فقد توفي حتى الآن 3 أطفال (لا يشمل الثلاث حالات الحالية).
وبحسب معطيات "بطيرم" يتضح أيضا ان ما بين السنوات 2008 حتى 2018 فقد رصدت وسائل الإعلام أخبار عن ما يقارب 667 حالة لترك او نسيان أولاد  داخل سيارة او محاصرتهم داخلها وعدم استطاعتهم الخروج منها. كما تشير المعطيات ايضا ان 51% من الحالات كانت لترك الأولاد بمفردهم في السيارة، و 48% منها كانت حالات محاصرة داخل السيارة واقل من 1% كانت بسبب شبوب حريق في السيارة.
اما فيما يتعلق بفئة الجيل البارزة الأكثر احتمالا لإصابتها ضمن حوادث نسيان وترك الأطفال فكانت فئة الجيل ما بين 0 حتى 3 سنوات بنسبة 76% من مجمل الحالات ، واحتل الأطفال حتى جيل عامين نسبة 43% من مجمل الحالات. وتؤكد الإحصائيات أيضا ان حوالي 53% من هذه الحالات تحدث ما بين الأشهر ايار حتى شهر أيلول  وهي الأشهر الأكثر حرا من باقي أيام السنة. 
وتشيد "بطيرم" كافة الأهل والبالغين بضرورة تغيير أنماط وسلوكيات التعامل اليومي منعا لهذه الظاهرة وتبنى نهج وأسلوب حياة أكثر حذرا من خلال إتباع التعليمات التالية :
• فحص السيارة وما اذا كان يتواجد احد بداخلها قبل النزول منها وإقفالها
• واظبوا على الاتصال بشكل دائم مع الزوج او الزوجة بعد إنزال الأولاد من السيارة
• لا تتحدوا بالهاتف خلال قيادتكم السيارة وابنكم او ابنتكم يجلسون من الخلف لان الهاتف من شأنه ان يشغلنا عنه
• ضعوا  أغراض العمل او حقيبتكم بالخلف بجانب الطفل
• شغلوا دائما المنبه في الهاتف الخليوي الذي بحوزتكم للساعة المتوقع فيها ان تصلوا الى مكان العمل لكي ينبهكم عند الوصول وبالتالي تذكيركم بالأطفال في الخلف
• واظبوا على إقفال السيارة بعد التأكد خلوها من الركاب في موقف المنزل منعا لدخول الأولاد اليها دون علمكم.
• عدم ترك سيارات معطوبة بالقرب من ساحات البيوت او اماكن لهو الاطفال لمنع دخولهم اليها وبالتالي الاختناق.

"هذه الحوادث  تحدث بسبب الاعياء الشديد والضغط الذي نتعرض له كأهل "
هذا وتطرقت المديرة العامة لمؤسسة "بطيرم" اورلي سلفينجر لحوادث ترك الأطفال في السيارة والذي من الممكن ان تحدث مع الجميع خاصة اذا كنا كأهل نتحدث عن تغييرات قد نشهدها في مجرى حياتنا اليومي، وايضا قد تحدث هذه الحوادث بسبب الاعياء الشديد والضغط الذي نتعرض له كأهل الامر الذي يجعلنا نتصرف بشكل اوتوماتيكي. نحن في "بطيرم" نناشد الأهل كافة ونحذرهم خاصة مع ارتفاع درجات الحرارة خلال الايام القريبة انه من الضروري جدا اتباع وسائل الأمان لمنع تكرار هذه المآسي خاصة واننا على عتبة حلول الصيف وخلال شهر رمضان المبارك وعلى أعتاب العطلة السنوية التي تتميز بسلوكيات متعددة للأطفال والأولاد عامة بما يتعلق باللعب واللهو والتنزه والاستجمام في كافة المرافق المتاحة لهم."


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق