اغلاق

وزير الأمن الداخلي ونائب مفوض الشرطة يتفقدان الأوضاع في القدس

أفاد المتحدث باسم شرطة إسرائيل للإعلام العربي في بيان له وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" قبل بضع ساعات، انتهى التقييم الميداني الخاص
تصوير الشرطة - مراقبة انتشار قوات الشرطة في القدس
Loading the player...

للوضع في البلدة القديمة في القدس ، برئاسة وزير الأمن العام جلعاد أردان ، ونائب مفوض الشرطة اللواء زوهار دفير وقائد لواء القدس اللواء يورام هاليفي ، بمشاركة جميع قادة القوات.
في الساعات الأولى من الصباح ، تم نشر قوات كبيرة من الشرطة بما فيها من حرس الحدود بقوات معززة في جميع أرجاء المدينة ، لا سيما في  شرقي القدس وأزقة المدينة القديمة ، بهدف منح حرية العبادة لعشرات الآلاف من المسلمين الذين يتوقع وصولهم الحرم القدسي الشريف من خلا الحفاظ على سلامتهم وسلامة الجمهور والنظام العام، وايضا لتوجيه وتنظيم حركة  المرور في المنطقة" .
واضاف البيان :"
وفي نهاية التقييم ، قال وزير الأمن العام ، جلعاد إردان: " شهر رمضان هو واحد من أهم الشعائر الدينية في الإسلام. في كل عام ، يصل مئات الآلاف من المصلين من جميع أنحاء البلاد. اليوم نرى زيادة كبيرة في عدد المصلين الذين يصلون إلى الحرم القدسي الشريف ، والذي يشهد أكثر من أي شيء آخر على الهدوء والاستقرار. لسوء الحظ ، خلال شهر رمضان تزداد ايضا إمكانية ارتفاع العمليات ، ولذلك أجرينا تقييماً قبل بداية الصلوات. إننا بالفعل نتابع سلسلة الأحداث التي من شأنها رفع التوتر في المدينة ، ولكن حتى الآن لا توجد معلومات استخبارية محددة تشير إلى نوايا للقيام بعمليات كهذه ، لا بل نشهد انخفاض في التحريض عبر شبكات التواصل الاجتماعي. ومع ذلك ، فإننا نعيش في عصر الإرهاب الفردي ، كما كان الحال في العام الماضي الذي قُتل فيه شرطيان ، وبالتالي تم تعزيز المدينة بمئات من افراد الشرطة لمساعدة القوات. من دواعي سروري ، في جميع الأحداث الهامة الأخيرة في المدينة ، كان نشر الشرطة جيدًا ومثيرًا للإعجاب والتقدير ، وقدم حلا  مثالي وأمن وشخصي لجميع سكان المدينة وأولئك الذين يزورونها ".
وتحدث نائب مفوض الشرطة زوهار دفيرعن انتشار جميع افراد الشرطة في أنحاء البلاد  عامة وفي مدينة القدس  خاصة : "انا اشغل منصب مفوض الشرطة في تقييم الوضع هذا الصباح ، وكان من المهم بالنسبة لي أن أصل إلى هنا ، البلدة القديمة في القدس ، حتى اقف عن كثب عن جهوزية لواء القدس  في الأسبوع الماضي ، مرت صلاة الجمعة الأولى بأمان وأتوقع أن يحدث هذا اليوم. تتحرك الشرطة باستمرار وتعمل في نظام معقد من الضوابط والتوازنات ، والتحدي الذي يواجهنا هو الموازنة بين حرية العبادة واحتياجات الأمن وحفظ السلامة العامة. في الساعات القليلة الماضية ، أدهشني أن لواء اورشليم القدس مهيأة بشكل جيد للحد من محاولات التسلل والعمليات الامنية في جميع أنحاء المدينة. الى جانب ذلك ، يتم توفير استجابة مثالية على المستوى القطري ، مع نشر جميع القوات وتوفير استجابة مثالية لاحتياجات الأمن العام. كوننا المسوؤلون  عن  امن وسلامة جميع المواطنين ، نحن مستعدون ومستعدون لأي تطور وسيناريو في جميع أنحاء البلاد ، وخاصة داخل لواء القدس ".
وقال قائد لواء اورشليم القدس ، يورام هاليفي ، أثناء تقييم الوضع: "نحن نعمل لنؤمن ونحافظ على الهدوء والطمانينة  والنظام في المدينة بشكل عام وفي البلدة القديمة بشكل خاص.
الهدف الرئيسي الذي يقف نصب أعيننا  دائما هو الحفاظ على سير الحياة الاعتيادي  لجميع سكان المدينة في شرقها وغربها ، وعلى المصلين ، والتجار ، والسياح وسكان المدينة.
تم نشر المزيد من القوات في مختلف المراكز في جميع أنحاء المدينة من أجل توفير استجابة مثالية لكل سيناريو وتحدي. مهمتنا ومهمتنا الأساسية هي السماح بسيرالصلوات والسماح للمصلين بالوصول إلى الحرم القدسي الشريف ومع ذلك ضمان عدم قيام أحد باستخدام الصلوات والاوضع لتنفيذ عمليات أو إخلال بالنظام العام في المنطقة. أفضل افراد الشرطة ومقاتليها يعملون في جميع أنحاء المدينة منذ ساعات الصباح ، خاصة في البلدة القديمة ، وأنا أثق في كل واحد منهم في القيام بهذه المهمة الهامة ".
وإلى جانب تعزيز نشر الشرطة ، تم تقديم تنازلات كبيرة من أجل تمكين دخول عشرات الآلاف من المسلمين بشكل سريع وسهل بهدف منحم المشاركة في صلاة الجمعة.
هذا وتوافد عشرات الآلاف من المصلين الى الحرم القدسي الشريف.
وستواصل الشرطة  أيضا استعداداتها الخاصة بهدف منح جميع المصلين إقامة صلاة الجمعة  في شهر رمضان بشكل حر وامن" .


تصوير الشرطة




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق