اغلاق

‘حاسبوا الشرطة‘ - غضب كبير في رهط بعد الفيديو ودعوات للتظاهر،الشرطة:‘اعتقال مشتبهين‘

أعلنت اللجنة الشعبية في رهط، عن استنكارها الشديد للمشاهد التي تم تداولها امس الجمعة بمقاطع فيديو، معبرة عن رفضها لـ "عنف الشرطة". وكان مراسل موقع بانيت
Loading the player...
Loading the player...

 وصحيفة بانوراما قد افاد امس ان مواجهات وقعت بين افراد الشرطة ومواطنين في رهط ، حيث استعملت الشرطة القوة في تفريق المواطنين وقامت باعتقال عدة اشخاص في اعقاب الحادثة، فيما شهدت المدينة حالة من الغضب وتواجدا كبيرا للشرطة.
وتحت عنوان "لا لعنف الشرطة"، عممت اللجنة بيانا الليلة الماضية، جاء فيه:"  أهلنا في مدينة رهط ما رأيناه اليوم (الجمعة) من مقاطع فيديو مسجلة لقوات كبيرة من رجال الشرطة وهم يعتدون على شباب من مدينتنا بالسّحل والضرب غير المبرر، فلم نر ردا من الشباب بل كان الامر عبارة عن عربدة بوليسية وهم يتشفّون بضرب الشباب بل أكثر من ذلك فقد رأينا شرطيا يصعق احد الشباب بالكهرباء في نهار رمضان الأمر الذي نرفضه جميعا، لذلك نؤكد على الامور التالية:
1) عنف الشرطة مرفوض جملة وتفصيلا، ولولا لطف الله لحدثت كارثة.
2) لن نسمح بتكرار مثل هذه المشاهد، ولن نقبل بالذل بحال من الاحوال.
3) نتوجه لعوائل الشباب بضرورة تقديم شكوى في تصرفات الشرطة، مع اصطحاب التسجيلات المتوفرة كأدلة على ذلك.
4) ندعوا أهلنا للمشاركة في الوقفة الاحتجاجية السبت 26-5-2018 في تمام الساعة الخامسة عصراً  مقابل مركز الشرطة في رهط".  الى هنا بيان اللجنة الشعبية/ رهط، والذي وصلت نسخة عنه الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما.

النائب ابو عرار لوزير الأمن الداخلي:" يجب فصل المسؤولين بالشرطة عن الاعتداء على شابين عربيين في رهط" 
من جانبه ،ارسل النائب طلب ابو عرار "رسالة مستعجلة لويز الأمن الداخلي غلعاد اردان، حول حادث عنف للشرطة على شابين عربيين من مدينة رهط، امام المارة، وامام الكاميرات، مطالبا بإبعاد رجال الشرطة المتورطين في الحادث عن البلدان العربية، وفصلهم من سلك الشرطة" بحسب ما جاء في بيان صادر عن مكتبه.
وجاء في الرسالة:" بعد ان أوقفت الشرطة سيارة داخل منطقة مأهولة في رهط،  وكان بداخلها شابين،  دار نقاش مع رجال الشرطة وتم استدعاء قوة إسناد، وخلال الإعتقال اعتدى رجال الشرطة امام المارة وامام الكاميرات على الشابين، رغم استعمال الشرطة لمسدس كهربائي ضد الشابين قبل وبعد الإعتقال.
استمر الاعتداء امام المارة وعلى مرأى من الكاميرات، واضطر المعتقلان لتلقي العلاج في مستشفى سوروكا بعد نقلهما بسيارة اسعاف. 
الحادث أحدث موجة غضب في رهط، وستنظم اليوم في المدينة مظاهرة ضد عنف الشرطة. 
واطالب بإبعاد كل المتورطين عن المناطق العربية كمرحلة أولى الى ان يتم فصلهم"

 
بيان الشرطة
من جانبه، افاد الناطق بلسان الشرطة "انه خلال عملية للشرطة في شارع السلام في رهط ، طلب رجال الشرطة من سائق التوقف لكنه لم ينصع للأوامر وبدأ بالقيادة بصورة جنونية ، حيث ان صلاحية رخصته انتهت عام 2017، حيث توقف فيما بعد وترجل من المركبة ثلاثة شبان وبايديهم حجارة وعصي، وقاموا بتوجيه نداء للمواطنين بالانضمام لهم حيث تم مهاجمة رجال الشرطة من قبل العشرات. مما ادى الى اعتقال سائق المركبة واصيب شرطيان بجراح" .
واضافت الشرطة "انها ترى ببالغ الخطورة الاعتداء على رجال الشرطة اثناء تنفيذ عملهم من اجل المحافظة على امن الجمهور ومن اجل تطبيق القانون" .

الشرطة : "تحرير الشرطيين المصابين واعتقال مشتبهين من رهط"
من جانبها، عممت الشرطة بيانا اليوم السبت، جاء فيه انه "في اعقاب تلقي العلاج، تم الليلة الماضية، تسريح الشرطيين اللذين تعرضا لاعتداء في رهط، في الواقعة التي بدأت بتحرير مخالفة سير لسائق رخصة سياقته منتهية.
الشرطيان المصابان، سيحتاجان عدة أيام راحة حتى يشفيا.
تم اعتقال المشتبهين ، وسيتم عرضهما على المحكمة مساء اليوم السبت للنظر في تمديد اعتقالهما.
نحن ننظر بخطورة بالغة الى مهاجمة عناصر الشرطة خلال قيامهم بتأدية عملهم من أجل سلامة الجمهور. عملية تطبيق القانون ستستمر كلما استدعت الحاجة من اجل المواطنين الذين يحافظون على القانون".


صور خاصة لموقع بانيت وصحيفة بانوراما





 


طلب ابو عرار


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق