اغلاق

‘فراق الرفاق‘.. قصيدة للطالبة امل زياد عقب التخرج من الشاملة عتيد

كتبت الطالبة أمل زباد من المدرسة الشاملة عتيد - المجد، من الصف الثاني عشر، قصيدة بعنوان "فراق الرفاق"، والتي تأتي بمناسبة التخرج من المدرسة الذي يعقبه


جانب من الحضور في حفل التخرج

الابتعادعن الاصدقاء، وقد القيت هذه القصيدة في حفل التخرج الذي نظم في 14/5/2018، ونصها كالتالي:

أُبَشِركُم قد زارنا الفُراقْ
 بعدَ ما التأم الودُ والرِفاقْ
ستتناثرُ الذكريات كالأوراقْ
وتتساقط من العقلِ للأعماقْ
وكلُ ما عِشناهُ سيستفاقْ
 ويغرق في بحرِ الافاقْ
اهٍ كم ستزورنا الأشواقْ
وستعبثُ في الفؤادِ حتى الإختناقْ
وكم ستذِرِفُ الآماقْ
ألمًا لِهذا الفُراقْ
وكم سنتمنى الإعتاقْ
من كلِ تلك الأطواقْ
لنعودَ لحضن الرفاقْ
 وتذابُ كل الأشواقْ
وكم سنوّدُ اللقاء
حين الذِكرى تُستَفاقْ
وكم سَنبغى العناقْ
 على كَتفِ أحدِ الرفاقْ
اهٍ كم من ترياقْ
 سيذهبُ مع هذا الفِراقْ
وكم سيطرقُ البابَ الإقلاقْ
حتى يودي بالإحتراقْ
ويرَدِدُ ذاك السؤال: يا ترى كيف هو حالُ الرفاقْ؟
لقد كُنا كالأطراقْ
 نلمعُ كالذهبِ البراقْ
وفي آخرِ عِناقْ
  سأرفِقُ عَفوَّ الإخفاقْ
لا نودُ الإعتاق
 فلنبق دومًا رِفاق
انهُ لإحقاق
لا حياةَ بلا رِفاقْ
 
وقد أرفقت الطالبة أمل مرادفات القصيدة للمساعدة على الفهم، وهي:
• الأطواق: ويقصد بالأطواق - المشاكل التي ستصاحب الفرد بعد التخرج والاندماج مع الحياة، فشبهت بالأطواق ( الحلي)التي تجعل في العنق كما وإنها غلال ولجام
• الاماق: وهي جمع أَمْقُ العين : ( التشريح ) طَرَفُها ممَّا يلي الأنف ، وهو مجرى الدمع
• الإقلاق: وهي مصدر أقلق.
• الاطراق:من النجم الطارق (النَّجْمُ الثَّاقِبُ ، نجمٌ مضيء)



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الطيبة والمنطقة
اغلاق