اغلاق

إفطار رمضاني في كلية اورانيم : ‘كل شيء ممكن‘

شارك أكثر من 50 طالب جامعي ومحاضر، يهوداً وعرباً، في وليمة إفطار رمضاني، بادرت اليها وحدة العمل المدني في كلية اورانيم بالشراكة مع جمعية مبادرات صندوق إبراهيم.


صور وصلتنا من المنظمين


وقد وضحوا في الكلية بأن "هذه الوليمة الرمضانية هي فرصة خاصة من أجل الاحتفال سوياً، بالذات في هذه الأيام الصعبة، من أجل التعرف على عادات الشهر الفضيل والأكثر أهمية للمسلمين، ومن اجل الشراكة في الاحاسيس والاطعمة والنغمات مع نهاية كل يوم من الصيام".
 
د. نعمي در ملاخ، محاضرة في الكلية، ومن منظمات الأمسية قالت: " للحظات يمكننا التخيّل بأن كل شيء بسيط وممكن. اللقاء بين الديانات وبين الثقافات والناس".
وقد افتتحت الأمسية بكلمات ترحيبية من رئيس الكلية الدكتور نير ميخائيلي: "تحولت الأمسية الرمضانية في اورانيم الى عادة سنوية وهذا جزء من النشاط لتحويل الكلية الى حيز عام مشترك لكل الثقافات".
وقد القت الطالبة ربى سليمان كلمة وشرحت من خلالها عن أهمية الشهر المبارك.  كما واستمع الحضور الى عرضاً موسيقياً للإخوان من حجاجرة.
الدكتور ثابت أبو راس، مدير عام مشارك في مبادرات صندوق إبراهيم، قال: "نرى أهمية كبيرة لإقامة مثل هذه الامسيات، والتي تمنح الطلاب شعوراً بالانتماء. فالأحداث التربوية والثقافية للطلاب الذين يأتون من خلفيات اجتماعية وثقافية مختلفة، هناك وزناً هاماً لإنشاء حيّز عام مشترك ومتساوي للعرب واليهود على حد سواء". 

 




 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق