اغلاق

ماكرون يحاول حلّ الأزمة الليبية المستعصية برقم سحري

كشفت وسائل إعلام عن بنود المبادرة الفرنسية التي ستوضع أمام الفرقاء الليبيين في "لقاء" باريس الدولي الخاص بحل الأزمة الليبية. وقالت وكالة أنباء


القائد العسكري بشرق ليبيا خليفة حفتر.تصوير: رويترز

" الأناضول " إنها حصلت على نسخة من المبادرة الفرنسية من مصادر مقربة من مجلس النواب المتمركز في شرق البلاد، تتضمن 13 بندا رئيسا أحدها يدعو إلى "توحيد البنك المركزي الليبي فورا وحل جميع المؤسسات الموازية".
وتتحدث المبادرة الفرنسية أيضا عن "فتح دورة جديدة لتسجيل الناخبين في القائمة الانتخابية لفترة إضافية مدتها 60 يوما، إضافة للاعتراف بالدستور الذي صاغته الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور".
وتشير إلى "دعم الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة (غسان سلامة)، بالتشاور مع السلطات الليبية، لتطوير اقتراح وجدول زمني لإجراء استفتاء على الدستور".
وتنص بنود المبادر كذلك على "الاتفاق على إجراء الانتخابات بحلول نهاية عام 2018، وفقا لجدول زمني يحدده المبعوث الأممي بالاتفاق مع حكومة الوفاق الوطني والمفوضية العليا للانتخابات".
وتشدد بنود المبادرة على "اعتماد وتنفيذ القوانين الانتخابية، مع التأكيد على أن قوات الأمن الليبية بالتنسيق مع الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، وجامعة الدول العربية، والاتحاد الإفريقي ستضمن أمن التحضيرات للانتخابات".
وتحذر من أن "أي عرقلة أو إعاقة أو تدخل في عملية التصويت ستؤدي إلى فرض عقوبات من قبل المجتمع الدولي".
واقترحت مسودة المبادرة الفرنسية  نقل مجلس النواب من طبرق في شرق ليبيا "بأسرع وقت ممكن، كما هو مذكور في المادة 16 من الإعلان الدستوري"، إلى بنغازي.
وتدعو هذه المبادرة إلى ضرورة "الالتزام بدعم الحوار العسكري الجاري في القاهرة وتوحيد الجيش الوطني الليبي وتشكيل الهيكل الوطني العسكري الذي سيتم تنفيذه بعد الانتخابات تحت السلطة المدنية".
وتضمنت المبادرة التزام المجتمع الدولي "بدعم ليبيا والسلطات الليبية بالعمل على تحسين الخدمات المقدمة للسكان من النواحي (السيولة والأمن والتعليم والصحة)".


 
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون 



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق