اغلاق

هذه هي الحاضنة التي قتلت الطفلة ياسمين - جلست فوقها حتى ماتت.. وأمها تتحدث

ما زالت أمّ الطفلة ياسمين والتي توفيت في احدى الحضانات في بيتح تكفا غير مصدّقة لما جرى ، حيث أعلنت الشرطة يوم أمس أنّها أنهت التحقيقات مع الحاضنة


الحاضنة المشتبهة بقتل الطفلة ياسمين ، تصوير يوتام رونن -walls News

المشتبهة بالتسبّب بموت الطفلة قبل ما يقرب الأسبوعين .
وكما هو معروف فانّ الشرطة تشتبه بأنّ الحاضنة رمت الطفلة على الفرشة ، رمت فوقها غطاء ، جلست فوقها وانشغلت بهاتفها حتى ماتت .
هذا وقد شرحت والدة الطفلة ياسمين دورينا فينتا في لقاء أجراه معها موقع واللا العبري، ما جرى في نفس يوم وفاة الطفلة ، اذ قالت : " كانت الساعة تقارب الرابعة عصرا حين اتصلت بي احدى الحاضنات العاملات في الحضانة وقالت صارخة ( تعالي الى الحضانة فانّ ياسمين لا تتنفّس )" . 

" أردت أن أرى ياسمين ولكنّهم لم يسمحوا لي بذلك "
على الفور قامت الأم بالتوجّه الى الحضانة ووجدت هناك سيارة اسعاف ودوريّة شرطة ، وعن ذلك قالت :" كان هناك صخب كبير في الحضانة حيث كان الطاقم الطبي ورجال الشرطة يدخلون اليها ويخرجون منها ، وشعرت بضغط كبير وفقط أردت أن أرى ياسمين ولكنّهم لم يسمحوا لي بذلك ، وفقط بعد دقائق طويلة أخذوني انا وزوجي الى المستشفى ".
وأضافت الأم : " حاول الأطباء بكل قوتهم انقاذ طفلتي ولكن بالنهاية خرج الطاقم الطبي وأعلمنا بأن محاولات انقاذ حياتها باءت بالفشل ، وفقط في هذه اللحظة عرفت بأنّي فقدت ابنتي فلم أكن أعرف أنّها بوضع حرج " .
وتابعت الأم الثكلى : " بعد ساعات من الحادثة قام طاقم الحضانة باخراجنا أنا وزوجي من مجموعة الواتس أب التابعة للحضانة ، وحتى هذه اللحظة نحن لا نعرف لماذا فعالوا ذلك " .
وعن سبب وفاة ابنتها قالت الأم :" حتى هذه اللحظة لم أشاهد الفيديو فقط سمعت من الشرطة الذين قالوا لنا بّأن كل شيء واضح ، أنا لا أستطيع في هذه المرحلة رؤية ما فعلوه لابنتي ولكن من الممكن أن استطيع فعل ذلك في المستقبل وهذا يؤلمني جدا " .



الطفلة المرحومة ياسمين

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق