اغلاق

رجل من رهط يرافق يتامى طولكرم ويشتري لهم كسوة العيد

تزداد في هذا الشهر الفضيل أعمال الخير والتبرع ومساعدة العائلات المستورة وخاصة بما يتعلق بالمواد الغذائية والتموينية. وقد اقدم رجل الأعمال عيد ابو قديري من مدينة


صور من  تقديم كسوة العيد وصلتنا  من جمعية "الغد المشرق- من ام الفحم"

رهط، وعن طريق جمعية "الغد المشرق- من ام الفحم"، بالتوجه مباشرة إلى مدينة طولكرم في الضفة الغربية لمرافقة عشرات الأطفال من بيت الأيتام هناك والتجوال في أسواق المدينة لشراء كسوة العيد لهؤلاء الأطفال الذين حرموا من فرحة العيد بفقدانهم اهاليهم.
من جانبه أعرب ابو قديري عن سعادته لما يقوم به من أعمال خيرية وتبرعات للجمعيات والعائلات المستورة ؛ وانه لا يبحث عن شهرة او شكر من أحد، "ولكن فقط رضى الله عز وجل". 
 
جمعية الغد المشرق من ام الفحم: "رسم الابتسامة على شفاه الأيتام لهي أسمى القيم الإنسانية" 
وجاء في بيان من جمعية الغد المشرق من ام الفحم حول هذا الموضوع؛ وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :
بسم الله الرحمن الرحيم
(وفي اموالهم حق للسائل والمحروم)
 ما اتعبني  اسعدني !!
سبحان من وضع الرحمة في القلوب والاحسان في النفوس.. ولاشك في ان رسم الابتسامة على شفاه الفقراء والايتام لهو من أسمى القيم الانسانية .. وهذا ماقام به السيد عيد ابو قديري حيث رافق جمعية الغد المشرق وكادر نساء ام الفحم؛ حيث ترجلوا من مركباتهم غير مبالين من تعب الصيام وحرارة الجو؛ حاملين معهم الفرح والابتسامة والرحمة ... متجهين الى من فقدوا الحنان والامان في دار الايتام في محافظة طولكرم ... نعم انها الانسانية ...التي جعلت هذا الرجل يخرج من بيته قاصدا طريق الخير ..شاكرا ربه على ما رزقه...مؤديا أمانة الله في هذا الرزق ... فبارك الله لك في مالك واولادك ومن تحب كما ابهجت نفوسا اطفأها الحرمان. الراحمون  يرحمهم الله.. فلنكن جميعا على هذا المنهج كي نفوز برحمة الله.
 وباسم جمعية الغد المشرق وباسم  كوادر ام الفحم وباسم  بنات دار الايتام نشكر جهودك الجبار الاخ الفاضل السيد  ابو عادل  عيد ابو قديري  ابن مدينة راهط  على دعمه بسخاء  دون ان يلتفت  الى الخلف. وقد قمنا جميعا  بزيارة البيت وتقديم الهدايا وتحدثنا مع المشرفة  بخصوص ترميمات البيت  والتقصيرات الذي  شاهدناه خلال زيارتنا الى البيت عدة مرات.
 ومن ثم أخذنا جميع بنات البيت واتجهنا في جولة  في جميع اسواق طولكرم  لشراء  ملابس العيد وأحذية  وألعاب وأمور خاصه للبنات.  فعلا كان يوم طويل حتى ساعات متأخرة من منتصف الليل، يوم مفحم بالسعادة والفرح لنا وللبنات  .
ونشكر كل من ساهم في هذا المشروع  الخيري مع حفظ الألقاب والأسماء ؛ وشكر خاص للسيد  عيد ابو قديري  الذي قطع مئات الكيلو مترات لكي يشارك هذا النشاط ونشكر  دعمه وكرمه وتواضعه . 
 فعلا شعور لا يوصف رغم الالم كان سعادة 
 وما اتعبنا اسعدنا
  ومليون تحيه للجميع وبارك الله جهودكم الجبارة 
 ويا رب يجعله في ميزان حسناتكم".



لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق