اغلاق

‘خير من ألف شهر‘ - 350 ألف مصلّ أحيوا ليلة القدر بالأقصى

قام المسلمون، في كل مكان، الليلة، باحياء "ليلة القدر" ، التي تصادف في العشر الاواخر من شهر رمضان المبارك، وهناك من يرجّح انها ليلة السابع والعشرين من رمضان،
Loading the player...
Loading the player...

رغم  عدم ثبوت ذلك.
ويشهد المسجد الاقصى المبارك اكتظاظا كبيرا، اذا توافدت اليه اعداد كبيرة من المصلين من كل حدب وصوب، وقدر العدد بنحو 350 ألف شخص. 
واعتاد الحرم القدسي الشريف على استقبال مئات آلاف المصلين، في مثل هذه الليلة من كل عام ، من القدس والداخل والضفة الغربية وغزة وبقاع العالم.

افطار جماعي
وشهدت باحات المسجد الاقصى المبارك، وقت الغروب افاطارا جماعيا، اذا تبرعت عدة جهات بوجبات افطار رمضانية، من خلال حملات سبقت هذه الليلة المباركة، كما تم اعداد وجبات لسحور المعتكفين في المسجد.

مئات الحافلات تخرج من البلدات العربية
وكانت مئات الحافلات التي تحمل المصلين، قد خرجت نهارا من مختلف البلدات العربية، باتجاه المسجد الاقصى المبارك، وعلى متنها آلاف المصلين، الذين قصدوا احياء ليلة القدر في الحرم القدسي الشريف. 

برامج خاصة في مساجد البلاد
الى ذلك، شهدت مساجد البلاد قاطبة، برامج عبادة خاصة في هذه الليلة، شملت الصلوات والذكر وفقرات دينية متنوعة.  
وليلة القدر هي اعظم ليلة بالنسبة للمسلمين، إذ تنزل فيها القرآن الكريم على النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ووصفها الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز بأنها خير من ألف شهر.
أما سبب التسمية (ليلة القدر)، فيقول العلماء، لأنه "تقدّر فيها الأرزاق والآجال والتدابير الإلهية. وتكتب الملائكة فيها الأقدار، فقد قال الله سبحانه وتعالى: (فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ) [الدخان: 4]. تعتبر ليلة ذات منزلة وقيمة وقدر عند الله عزوجل، فقد نزل القرآن الكريم فيها. تنزل فيها الرحمة والبركة والمغفرة على عباد الله المؤمنين، فمن يحييها يصبح ذا قدر، وذلك لأن فيها تضيق الأرض عن الملائكة. تعتبر ذات شرف وقدر عظيمان".
وهنك من يقول إن "من علامات ليلة القدر، قوة النور والإضاءة في هذه الليلة. الشعور بالطمأنينة، حيث يشعر المؤمن بانشراح الصدر وطمأنينة القلب في هذه الليلة بشكل أكبر من الليالي السابقة. سكون الرياح وهدوئها، حيث لا يأتي فيها عواصف، وإنما يكون الجو هادئاً ومناسباً. رؤية الإنسان لليلة في المنام في هذه الليلة، وهذا يعتبر من العلامات النادرة، فقد حصلت هذه العلامة مع بعض الصحابة. شعور الإنسان بالمتعة واللذة عند قيامه هذه الليلة، على خلاف باقي الليالي. طلوع الشمس في صبيحتها دون شعاع، حيث تكون صافية على خلاف عادتها".


مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما من المسجد الاقصى 



بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق