اغلاق

إخلاء 15 منـزلاً في حي ‘ناتيف هآفوت‘ في بلدة إيعزار

بدأت قوات الأمن الإسرائيلية يوم الثلاثاء طرد مستوطنين يهودا من 15 منزلا قالت المحكمة العليا الإسرائيلية إنها شيدت بشكل غير قانوني على أراض فلسطينية خاصة في الضفة الغربية المحتلة.


تصوير الشرطة 


وأمرت المحكمة العليا بهدم المنازل خلال الأيام القليلة المقبلة. واحتشد مئات من النشطاء الشبان المؤيدين للنشاط الاستيطاني في عدد من هذه المنازل يوم الثلاثاء. وصعد البعض إلى سطح إحدى البنايات ولوحوا بالأعلام الإسرائيلية.
واندلعت اشتباكات محدودة مع الشرطة لكن المتظاهرين لم يبدوا مقاومة تذكر في معظم الحالات وتمكنت الشرطة من تفريقهم.
ويعتبر معظم الدول كل المستوطنات الإسرائيلية، المشيدة في الضفة الغربية وغيرها من الأراضي المحتلة في حرب عام 1967، غير قانونية. وترفض إسرائيل ذلك. ويعيش حاليا نحو 500 ألف مستوطن إسرائيلي بين قرابة 2.6 مليون فلسطيني في القدس الشرقية والضفة الغربية المحتلة.
وأقيمت مستوطنة نتيف هأفوت بكاملها دون ترخيص إسرائيلي لكن الحكومة وافقت على بقاء باقي سكان المستوطنة بمجرد هدم المنازل الخمسة عشر.
وقال إليعازر هيرز فان شبيجل (45 عاما) وهو أحد مستوطني نتيف هأفوت ”يتم انتزاع الناس من منازلهم والأسر حزينة لكن...نشعر بتفاؤل كبير بشأن المستقبل“.
ورفض الفلسطينيون هدم عدد صغير من المنازل ووصفوه بأنها بادرة لا قيمة لها.
وجاء في بيان صادر عن المتحدث بإسم شرطة إسرائيل للإعلام العربي: " بدأت قوات الأمن بإخلاء الـ15 منزلاً في حي ناتيف هآفوت في بلدة إيعزار ، وفقاً لأمر المحكمة. وفي الوقت نفسه ، يستمر الحوار مع  القيادة المحلية وسكان الحي، من أجل منع الاحتكاك والمواجهات غير الضرورية مع قوات الأمن ولتمكين جريان تنفيذ المهمة الملقاة على كتف قوات الامن" واضاف البيان :" 
شرطة إسرائيل تتوقع من أسر سكان الحي، المواطنين الملتزمين بالقانون الاستمرار في التحلي بالمسؤولية والعمل على كبح اي جهات غير المحلية وعدم السماح بالتصرف بالعنف ضد ضباط  أفراد الشرطة والأبرياء بأي شكل من الأشكال.  هذا وتدعو الشرطة القيادة إلى مواصلة التحلي بالمسؤولية والمشاركة الواسعة من أجل سريان تنفيذ  أمر المحكمة كما هو مقرر" . وفق ما جاء في بيان الشرطة .

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق