اغلاق

الزبارقة؛ ‘انتهاك باب الرحمة دعوة صريحة للإرهاب ضد المقدسات‘

دعا النائب جمعة الزبارقة، المنظمات الدولية، التي تُعنى بحرية الأديان والعبادة، وخصوصا المؤتمر الإسلامي واليونسكو لإدانة وصد الهجمة العنصرية الاستيطانية الشرسة، التي


النائب جمعة الزبارقة


تشنها سلطات الاحتلال الإسرائيلي على المسجد الأقصى المبارك.
وقال الزبارقة أن "المسجد يتعرض لاعتداءات متطرفة همجية يومية، كان آخرها، تخريب وتدمير الأعمال التي أجراها مصلون ومتطوعون، خلال شهر رمضان، في منطقة باب الرحمة، وحطمت المقاعد التي نصبوها على جانبي الطريق لإتاحتها للمصلين والزوار وإزالة العوائق منها. لقد عاثوا فسادا بمنطقة تلة الرحمة ونصبوا نقطة مراقبة لجنود وشرطة الاحتلال، وهذه غطرسة لا يجب السكوت عليها".
ويعتبر الزبارقة "الاعتداء على باب الرحمة واعتقال عدد من حرس الحرم القدسي الشريف والمتطوعين، استمرارا لفصول الحرب على المقدسات الإسلامية والمسيحية في البلدة القديمة، وعلى الوجود الفلسطيني": "الانتهاكات المتكررة للمساجد والكنائس تعتبر تطرفًا ومسًا بحرية العبادة. الاعتداء على المصلين، ومنعهم من تأدية شعائرهم واقتحام قيادة شرطة الاحتلال للمسجد، والسماح للمستوطنين بتدنيسه، وإجراء عقود الزواج في باحاته، دعوة صريحة للإرهاب وتشجيعًا على التطرف والعربدة".
وقدم النائب الزبارقة استجوابا للوزارة المسؤولة عن ممارسات الاحتلال الأخيرة بحق أعمال التطوير في باب الرحمة والمصلين وحرس الأقصى.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق