اغلاق

مشجّعات المونديال من الجليل : ‘ الفرق العربية صدمتنا ‘

ينشغل عشّاق كرة القدم ، حول العالم ، في الايام الأخيرة ، بمتابعة العاب كرة القدم ضمن الاحتفالية الرياضية العالمية – مونديال 2018 المنعقد في روسيا .
Loading the player...

وتشهد البلدات العربية  اهتماما بالغا في مجريات المباريات الجارية هذه الأيام، مع اهتمام بالغ بالمنتخبات العربية والاسلامية على وجه الخصوص.
الا ان النتائج بالعموم لم تأت بما تشتهيه نفوس المشجعين والمتابعين العرب، فخيبات الآمال تتوالى، والفرق العربية تغادر أو على شفى المغادرة حتى في الجولات الأولى للمباريات.
ما يلفت الانتباه، أن هذه المباريات تجذب اهتمام معظم أفراد العائلة، ومن الملاحظ ايضا ازدياد المتابعات من جمهور النساء في الوسط العربي، على عكس سنوات مضت، كان يقتصر فيها الاهتمام بألعاب كرة القدم على الرجال، والشباب بشكل خاص.
في هذا السياق، التقت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع عدد من الشابات والنساء من منطقة الجليل، المتابعات لمباريات المونديال، وعادت لنا بالتقرير التالي..

"نتيجة المباراة للمنتخب السعودي امام روسيا كانت صادمة"
حنين ابو صلاح، من الناصرة ، تطلعنا على رأيها في مجريات مباريات كأس العالم ، وتقول : "المونديال حدث ضخم، تشارك فيه منتخبات كثيرة من كافة ارجاء العالم، وانا احب المنتخب الأرجنتيني والمنتخب المصري. في باقي المباريات اجد نفسي منحازة للخصم الأقوى. انا متابعة للمنتخب المصري وكنت اعلق امالا بان يتاهل لدرجات أعلى خاصة مع وجود اللاعب النجم محمد صلاح في تركيبة الفريق.
أما بالنسبة للاعب الأكثر تميزا، فإني أرى انه اللاعب ميسي إلى جانب الفرعون المصري محمد صلاح".
وحول اداء الفرق العربية، قالت: "برأيي ، أداء الفرق العربية كان ضعيفا حتى الآن، خاصة فريق السعودية، اذ كانت مباراته امام المنتخب الروسي مخيبة للآمال".
وأضافت: "الأجواء في فترة المونديال بشكل عام هي أجواء حماسية، والجو التنافسي بين الفرق رائع جدا، وهو يشتد في كل يوم يمر، حيث يقل عدد الفرق المنافسة ويزداد عقب ذلك التوتر والحماس".

"صدمنا بخسارة تلو الأخرى"
الشابة مها دباجة من سخنين تدلي بدلوها قائلة : "بالنسبة للفرق العربية، فأنا أرى أنها غير مؤهلة للمشاركة في المونديال، فقد صدمنا بخسارة تلو الأخرى من بداية المنافسات في المونديال، ولكن أضيف أننا مع ذلك يبقى لدينا املا بأن يكمل احد تلك الفرق مشواره في المونديال لدرجات عليا".
ومضت دباجة قائلة : "بالنسبة للفرق المشاركة من الدول الاخرى، فأنا أحب منتخب البرازيل، الذي أثبت جدارته على مدار سنين طوال، ولاعبي المفضل هو نيمار، الذي أشعر أنه سيحدث فرقا كبيرا في هذا المونديال".
وأضافت: "في النهاية فإن لعبة كرة القدم ليس لها أمان، ولن نعرف ما هي النتائج الصادمة التي تنتظرنا".

"كنا نتوقع أداء أفضل من الفرق العربية"
فيما قالت الشابة اسل الشيخ سليمان ، من الناصرة : "أنا من عشاق فريق البرازيل، الفريق الذي جعلنا نعشق كرة القدم، والحائز على الكأس 5 مرات في المونديال، أما لاعبي المفضل فهو بالطبع نيمار، وهو لاعب يمتاز بالقوة والصلابة، هو رمز من رموز البرازيل".
وعن رأيها بالفرق العربية قالت: "اعتقد ان الفرق العربية لم تقدّم الاداء الذي كان متوقعا منها، فقد كنا نتوقع أداء أفضل بكثير مما شاهدناه على أرض الملعب، مع ذلك نبقى نجدد الأمل بأن يحظى ولو فريق واحد منها بالتأهل للدرجات العليا".


حنين ابو صلاح


اسل الشيخ سليمان


مها دباجة































استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق