اغلاق

لجنة تحديد جنس المولود :‘ كل العائلات العربية طلبت ذكورا‘

في مؤتمر عقد هذا الأسبوع ، في الكلية الاكاديمية " اونو " ، باشتراك وزارة الصحة واللجنة القطرية لتحديد جنس المولود ، تم الكشف عن انه بين السنوات 2005-2016

 
الصورة للتوضيح فقط

 توجهت 784 عائلة للجنة ، بطلب لتحديد جنس المولود  ، وان 70% من هذه التوجهات كانت من عائلات يهودية ، و 30% من عائلات عربية ، وان معظم المتوجهين طلبوا مولودا ذكرا ، وان كلّ العائلات العربية باستثناء عائلة واحدة طلبت مولودا ذكرا .
كما يظهر أيضا من المعطيات ان غالبية المتوجهين ( 69.9%) من العائلات لديها 4 أولاد او اكثر من نفس الجنس .
وجاء أيضا في البحث ان 78% من النساء وافقن على اجراء تخصيب خارجي دون وجود أية ذريعة طبية لذلك ، بهدف تحديد جنس المولود .

" اللجنة لا توافق على كل طلبات تحديد جنس المولود "
يذكر انه قبل عدة سنوات ، تم تطوير تكنولوجيا طبية تهدف لضمان عدم إصابة الجنين بامراض وراثية ، غير ان هذه التكنولوجيا باستطاعتها ايضا تحديد جنس المولود ، لكن اللجنة لا توافق على كل طلبات تحديد جنس المولود ، الا اذا كانت هنالك حاجة ماسة لذلك كتجنب خطر على الصحة النفسية للاهل ، وفي حالة وجود 4 أطفال من نفس الجنس لنفس الاب والام ، وفي ظروف استثنائية أخرى ، حيث يتم عرض طلب تحديد الجنس على اللجنة الطبية التي تدرس الموضوع بتمعن .
وقالت نيريت بيسح ، عضو لجنة تحديد الجنس ، والتي عرضت هذه المعطيات : " الأسباب الرئيسية لقيام العائلات بطلب تحديد جنس المولود  هي أولا الضغوطات الاجتماعية والعائلية ، والحالة النفسية الصعبة لاحد الزوجين ، او دافع انساني لتحقيق حلم معين بالنسبة لعائلة معينة ". 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق