اغلاق

الاشتباه بنحو 100 فلسطيني وإسرائيلي بالتجارة بالأسلحة والمخدرات

أصدر الناطق بلسان الشرطة بيانا ، وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما، جاء فيه: "في إطار مكافحة شرطة اسرائيل المتواصل ضد ظاهرة التجارة بالأسلحة غير
قائد قسم الجرم الجنائي في وحدة التحقيق المركزية في لواء يهودا والسامرة تصوير الشرطة
Loading the player...

القانونية، والمخدرات الخطرة، والممتلكات التي ترتكب في الدولة، من قبل مشتبهين من الدولة، ومن منطقة يهودا  والسامرة، تم فجر اليوم مع نهاية تحقيق سري الذي استمر لمدة عام تقريبًا، ومن خلاله تم تشغيل عميل سري على يد وحدة التحقيق المركزية، ومع إعطاء الاذن ابتدء نشاط واسع النطاق لإلقاء القبض على المشتبهين".
واضاف البيان: "تدير شرطة اسرائيل مجموعة متنوعة من الوسائل العلنية والسرية للقضاء على ظاهرة الجريمة هذه وستستمر في السعي من أجل الحفاظ على سريان الحياة الإعتيادية والآمنة للمواطن الممتثل للقانون وإبعاد الجريمة عن المجتمع. على مدار عام كامل ، تم تشغيل  عميل سري على يد وحدة التحقيق المركزية  كجزء من مكافحة "شلال الجريمة" الفلسطيني ".

"عميل سري يكشف العديد من قطع السلاح"
وتابع البيان: "أدت أنشطة العميل السري إلى ضبط ورصد خمس عصابات إرتكبت جرائم في مجال الممتلكات والأسلحة غير القانونية والمخدرات الخطرة من منطقة يهودا والسامرة وحتى مناطق أخرى في الدولة.
خلال النشاط ، قام الوكيل السري ، بشراء 20 قطعة سلاح ووسائل قتالية بمختلف الأنواع ، بما في ذلك: بنادق من نوع كارلو مصنعة في نابلس ، وبنادق M16 ، وبنادق بدائية الصنع ، وأجزاء من الأسلحة.
ومن ثم، تم بيع الأسلحة في مناطق مختلفة  أخرى في الدولة ، هذا ويشتبه انها استخدمت في انشطة عدة، منها في المجال الإجرامي ومنها الإرهابي ، بالإضافة إلى عدد من الصفقات التي شملت شراء مخدرات من نوع الحشيش والاكستازي بعشرات الآلاف من الشواقل التي يُزعم أنها بيعت في إسرائيل".
وورد في البيان أنه "
خلال نشاط العميل السري تم تنفيذ انشطة استخبارية وميدانية  في منطقة يهودا والسامرة والمنطقة أ ، وذلك بالتعاون مع الوحدات الخاصة التابعة للشرطة وايضا من جيش الدفاع. وقد أدى تشغيل العميل السري إلى جمع الأدلة ضد المجرمين الفلسطينيين والإسرائيليين، الذين ينتمون إلى عصابات إجرامية ، ووفق الشبهات  قاموا بمئات من الحالات بعمليات إقتحام وسرقة في اماكن مختلفة في البلاد.
هذا وعملت العصابات كوحدة ميدانية، حيث قاموا بجمع المعلومات ، وقاموا بتحضيرات ميدانية دقيقة ، وايضا خططوا بشكل عملي ، واعتادوا استخدام مركبات وشاحنات تحمل لوحات ترخيص مكررة وقاموا بشتغيل "عتالين" ، وبالتالي هكذا قاموا بتنفيذ عمليات اقتحام وسرقة خاصة في الشركات".

"اليوم: توقيف 54 مشتبهاً "
كما ذكر البيان أنه "فجر اليوم ، من خلال نشاط  واسع النطاق شارك فيه العديد من قوات الشرطة وقوات من جيش الدفاع انتقل النشاط الى المجال العلني مع توقيف 54 مشتبهاً والاستيلاء على 4 قطع اسلحة غير قانونية.
قبل ابتداء النشاط والقاء القبض على المشتبهين أجريت مراسم حضرها المفوض العام للشرطة المفتش روني الشيخ و قائد منطقة يهودا والسامرة اللواء موشيه بريكيت وقائد قسم المخابرات والتحقيق العميد غادي سيسو، وكبار ضباط اللواء، وضباط وشرطيون".
خلال المراسم، قال قائد اللواء بريكيت: "تفعيل عميل سري في منطقة يهودا والسامرة مختلفة وفريدة من نوعها كونها تتطلب الإبداع والجرأة. البيئة التي ينفذ فيها النشاط تمنح القوى مواجهة  تحديًا معقدًا ومختلفًا. نجاح النشاط، يعود الى الغطاء المهني الذي منحه  قادة النشاط والضباط ودمج القوات الخاصة طوال النشاط والذي تركز لمكافحة "شلال الجريمة" الفلسطيني الذي معظم نشاطه يتمركز ضد أهداف الذين اتخذوا الجريمة كاسلوب حياة لهم. تشغيل العميل السري ادى الى جمع أدلة ضد عدد غير مسبوق من المشتبهين".

"انجاز رائع للشرطة"
هذا وتطرق مفوض الشرطة المفتش روني الشيخ في خطابه الى النشاط ، وقال: "في السنوات الأخيرة، نحن في الشرطة  نعمل مرارا لخلق السبل والحلول للتعامل بشكل مثالي مع من يختلق الجريمة، وخاصة بين السكان الفلسطينيين وتأثير جرائمهم على مواطني الدولة. في البداية كان لا يزال يبدو وكأنه حلم بعيد المنال وكعملية تجارب قد تخضع للخطأ. ومع ذلك، نحن نقف اليوم وإنجازات الشرطة في لواء يهودا والسامرة حتى هذا الوقت ، يمكن القول أن هذا النهج الآخر قد أدى  الى نتائج وإنجازات رائعة.
هذ النشاط مدهش للغاية، من ناحية نطاقه، الشجاعة التي تبينت من خلاله، ونتائجه، وهذا بفضل التعاون المهم والفعال بين الشرطة والنيابة العامة، وجيش الدفاع ، جنبًا إلى جنب من أجل تحقيق هذه الإنجازات حقا.
في النهاية، هذا النشاط انجز على المدى القريب والبعيد - نتائج جيدة بما فيها تعزيز الامن الشخصي لمواطني الدولة ".

"ينضم هذا النشاط بما فيه من تشغيل عميل سري الى قائمة طويلة من الأنشطة والعمليات التي نفذتها وتنفذتها شرطة إسرائيل في السنوات الأخيرة ، اما ان كان على المستوى السري اوالميداني واما في مجال التحقيق ، وغالبا  من خلال استخدام وكيلين سريين بكل شجاع ودقيق بما في ذلك الإبداع في هذا المجال"، وفق البيان.
وتابع البيان: "كفاح شرطة اسرائيل بالتعاون مع قوات الأمن وهيئات تطبيق القانون بشكل مكثف ضد الجرم الخطير (في مناطق يهودا والسامرة، الذي ما يصل احيانا الى مناطق البلاد بالتركيز على تجارة الأسلحة بشكل غير قانوني التي تستعمل مرارًا لانشطة اجرامية وارهابية في كل وقت بهدف تقديم الجناة الى العدالة".
وختم البيات أن "
جميع الموقوفون ما زالوا يخضعون للتحقيق  حالياً  وسيُحال بعضهم إلى المحكمة للنظر في طلب الشرطة لتمديد توقيفهم على ذمة التحقيق ، كما ومتوقع القاء القبض على مشتبهين اضافيين في القضية".
يذكر أنه قد اصدر
امر حظر النشر في المحكمة في القضية ، حيث يحظر نشر اي تفاصيل عن هوية الوكيل السري، اسمه وعنوانه ، وأية تفاصيل أخرى قد تكشف عن هويته وذلك لمدة  30 يوما، حتى 25.07.18."


تصوير الشرطة


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق