اغلاق

السلطات العربية بالنقب توضح لمدير عام وزارة المعارف احتياجاتها

التقى المدير العام لوزارة التّربية والتعليم شموئيل أبواب، مساء امس الثلاثاء، برؤساء السّلطات المحليّة البّدويّة في جنوبي البلاد وبمدراء أقسام التّربية في السّلطات المحليّة،
Loading the player...

وذلك بحضور جيلا نجار نائبة المدير العام ، مديرة لواء الجنوب عميره حاييم ود. محمد الهيب مسؤول التّعليم البدوي ومفتّشي المدارس.
وافتتح اللقاء بكلمات ترحيبية لكل من السيّدة عميره حاييم ، د. محمد الهيب ، السّيّد طلال القريناوي رئيس بلديّة رهط وعضو الكنيست طلب أبو عرار حيث أثنوا على هذا اللقاء الهام منوّهين بأنّ "الوزارة في فترة وزير التّعليم نفتالي بينت والمدير العام للوزارة شموئيل أبواب تسلط الضوء على جهاز التّعليم البدوي وبالامكان أن نلاحظ قفزة نوعيّة ملموسة وتحسّنا في جهاز التّعليم خاصة من ناحية البنى التّحتيّة والارتفاع في التّحصيل العلمي".
 وخلال حديثهم عرضوا أمام المدير العام احتياجات جهاز التّعليم البدوي.
وتطرق النائب ابو عرار أيضا إلى "النقص في الفعاليات اللا منهجية وضرورة التركيز عليها في القرى غير المعترف بها في النقب". 
وتطرق رئيس بلدية رهط طلال القريناوي إلى موضوع هدم البيوت وصعوبة الاستمرار في هذا الوضع في ظل انعدام توفير الحلول للعائلات التي تبقى بدون مأوى.

"قفزة نوعيّة ملموسة"
وجاء في بيان صادر عن الوزارة :" بداية رحبّ كل من السيّدة عميره حاييم بهذا اللقاء ، د. محمد الهيب ، السّيّد طلال القريناوي رئيس بلديّة راهط وعضو الكنيست طالب أبو عرار وجميعهم أثنوا على هذا اللقاء الهام منوّهين بأنّ الوزارة في فترة وزير التّعليم نفتالي بينت والمدير العام للوزارة شموئيل أبواب يسلّطون الضوء على جهاز التّعليم البدوي وبالامكان أن نلاحظ قفزة نوعيّة ملموسة وتحسّنا في جهاز التّعليم خاصة من ناحية البنى التّحتيّة والارتفاع في التّحصيل العلمي وخلال حديثهم عرضوا أمام المدير العام احتياجات جهاز التّعليم البدوي.
المدير العام للوزارة أكّد على أهميّة جهاز التّعليم البدوي والأهميّة التي توليها الوزارة للنهوض بجهاز التّعليم البدوي وشدّد على أهميّة التّعاون المشترك بين وزارة التّربية وبين رؤساء السّلطات المحليّة وأقسام المعارف والمفتّشين  حيث ولّد هذا التّعاون عدّة انجازات هامّة.
1. معطيات جهاز التّعليم : 9 سلطات محليّة ، 684 روضة و-138 مدرسة ، 98,056 طالبا و8,046 موظّفا في جهاز التّعليم .
2. رفع التّحصيل العلمي في نتائج الطلاب في امتحانات النماء والنّجاعة ( المتساف)  في اللغة العربيّة حصل ارتفاع بنسبة 18 درجة في الصّف الخامس و-14 درجة في الصّف الثّامن ، في الرّياضيّات حصل ارتفاع 6 درجات في الصّف الخامس ، في اللغة الانجليزيّة حصل ارتفاع بنسبة 25 درجة في الصّف الثّامن وفي العلوم حصل ارتفاع بنسبة 23 درجة في الصّف الثّامن .
3. طرأ ارتفاع في البجروت بنسبة %4.6 ، وارتفاع %5.4 بنسبة الذين يستوفون شروط القبول للجامعات .
4.  طرأ ارتفاع %0.8 بنسبة المنتقدّمين لـ 5 وحدات في الرّياضيّات ،  وارتفاع %3 يعدد المتقدّمين ل- 5 وحدات في اللغة الانجليزيّة .
5. اضافة ساعات لتعليم اللغة العبريّة مع التّركيز على اللغة المحكيّة ( في رياض الأطفال ، ساعتان في المرحلة الابتدائيّة ، 5 ساعات في المرحلة الاعداديّة و 5 ساعات في المرحلة الثّانويّة ) .اضافة على ذلك دمج 160 معلّما من الوسط اليهودي في جهاز التّعليم ونحو 150 متطوّعا لتعليم اللغة العبريّة.
6. دعم التّربية اللا منهجيّة :  29.793 طالبا شاركوا في أطر التّربية اللا منهجيّة ، 8,074 شاركوا في الدّورات المجانيّة ، 7,277 شاركوا في برامج الشّبيبة ، 3,620 يتواجدون في حركات الشّبيبة ( حركة الشّبيبية العاملة والمتعلّمة(9 فروع ) ، أجيال( 4 فروع ) والحركة الكشفيّة العربيّة( 3 فروع )  . و3,062 في منظّمات الشّبيبة ( أجيك – 32 فرعا ) ، 3,700 في برامج معرفة البلاد ، 41 مجالس طلبه وفي مجال التّربية اللا منهجيّة وبهدف تحسين البنى التّحتيّة تمّ اعطاء ميزانيّة لكل سلطة محليّة تقدّر بـ 515 شاقلا لوضع "خيمات ظل "  في السّاحات وتحسين البيئة التّعليميّة في المدارس وملائمتها للقرن الواحد والعشرين .
7. الميزانيّة الفرديّة  : اضافة 112,769,616( لغاية العام 2019)   شاقلا ميزانيّة لصالح جهاز التّعليم البدوي في الجنوب لدعم مواضيع النواه .
8. الميزانيّة الشّاملة لجهاز التّعليم البدوي في الجنوب 2,144,615,625 شاقلا .( الميزانيّة المخصّصة للطالب في المرحلة الابتدائيّة 19,020 شاقلا ، 20,602 شاقلا للطالب في المرحلة الاعداديّة و 22,361 شاقلا للطالب في المرحلة الثّانويّة .
9. %100 من السلطات المحليّة انضمّت   لبرنامج مدارس عطلة الرّبيع ( 25,900 طالبا اشتركوا ) ونحو 14,279 طالبا اشتركوا في مدارس العطلة الصّيفيّة .
10. البناء والتّطوير :  تمّ بناء 358 غرفة تدريسيّة رغم كان البرنامج بناء 260 غرفة تدريسيّة بميزانيّة 254,409,412 شاقلا .
11. التّعليم التّكنولوجي : 180 طالبا في برنامج ( الصّف الثالث عشر- الرّابع عشر ) ،  ترميم مراكز التّعليم التخنولوجي في السيّد وعرعره وزيادة في عدد الطلاب في أطر التّعليم التّكنولوجي وتطوير التّخصّصات مثل برمجة حواسيب ، كهرباء سيّارات وغيرها .
12.مرافقة المدارس الحمراء ووضع برنامج تربوي للنهوض بهذه المدارس .( المدارس الحمراء التس يوجد عندها مشكلة في التّحصيل والمناخ التّعليمي ) .
13. تأهيل متطوّعين للعمل كقوى بشريّة مساعدة في المؤسّسات التّعليميّة .
14
. تحسين جودة التّدريس والمدرّسين ( 5600 معلّما في العام 2018 ) مع اعطاء أفضليّة للمعلّمين من الجنوب ووضع برامج تأهيل خاصّة بهم اضافة لبرنامج استكمالات
 شامل .
15. زيادة عدد الطلاب الجامعيّين للقب الأوّل ( 2961 طالبا ) ، الثّاني( 452 طالبا ) والثّالث( 35 طالبا )  في مؤسّسات التّعليم العالي الاسرائيليّة وادخال برنامج روّاد في جميع المؤسّسات التّعليميّة لمساعدة وتحضير الطلاب للانضمام الى الجامعات وتخصيص منح تعليميّة خاصّة بالطلاب مع التّشديد على المواضيع العلميّة ، التكنولوجيّة والهندسيّة .
 في نهاية اللقاء أجرى المدير العام للوزارة حوارا مفتوحا مع رؤساء السّلطات المحليّة ورؤساء أقسام المعارف واستمع منهم باسهاب عن احتياجات جهاز التّعليم مضيفا بأنّه يعكف ويتابع عن كثب كيفيّة تطوّر وتحسين جهاز التّعليم وأجاب على تساؤلاتهم".



 

 

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق