اغلاق

عودة في يوم مكافحة الجريمة بالمجتمع العربي بالكنيست: ‘لا نستطيع بدون مساعدة الشرطة والحكومة‘

اقيم امس الثلاثاء، يوم مكافحة العنف والجريمة في المجتمع العربي في الكنيست، الذي بادر الى إقامته النائب أيمن عودة, رئيس القائمة المشتركة, بعد أن كان قد صرح في


النائب ايمن عودة


عدة مناسبات سابقة أن موضوع مكافحة العنف سيكون على رأس سلم أولويات العمل لدى القائمة المشتركة عامةً ولدى عمل النائب عودة خاصةً.
وجاء في بيان صادر عن مكتب عودة:" يُذكر أن هذه للمرة الاولى يُقام يوم كامل من أجل مكافحة هذه الظاهرة السرطانية في الكنيست, فقد شمل اليوم عدة لجان للبحث في هذا الموضوع ومنها: لجنة النهوض بمكانة المرأة، لجنة التعليم والثقافة والرياضة، لجنة الأقتصاد، لجنة العلوم والتكنولوجيا، بالأضافة الى مؤتمر مركزي بعد انتهاء اللجان، وخطاب شامل حول العنف والجريمة في المجتمع العربي أمام هيئة الكنيست.
وقد كانت هناك نقاشات عديدة في جميع اللجان على اختلافها، حول كيفية مواجهة العنف والجريمة، وكيفية العمل من أجل رسم بياني نرى من خلاله تراجع واضح بنسبة العنف في مجتمعنا العربي، وذلك لأن المعطيات في السنوات الأخيرة خطيرة جدًا وتُشكل خطر على حياة كل شخص منا.
شارك بهذا اليوم عشرات من أعضاء الكنيست عربًا ويهودًا، بالاضافة الى المئات من ناشطي الجمعيات النسائية والمدنية  والاجتماعية، ونشطاء من الجمعيات العاملة على النهضة في المجتمع العربي، وشخصيات من لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، ولجنة رؤساء السلطات المحلية، ولجنة الوفاق الوطني، وممثلين عن شرطة أسرائيل، وسكرتير الحكومة، وممثل عن وزارة المالية, وعائلات ممثلة عن العائلات التي عانت من العنف والجريمة".
 
"سنعمل على بناء برنامج مُفصل وشمولي من أجل مكافحة ظاهرة العنف"
وفي حديثه قال النائب أيمن عودة: "المجتمع العربي يُعاني من نقص في الميزانيات وتمييز وعدم مساواة، في جميع المجالات وخصيصًا في التعليم والرعاية الاجتماعية والصحة والثقافة. المواطنون العرب في الدولة لا يشعرون بأمان, بالاضافة الى أنهم قد فقدوا الثقة في الشرطة, وهنا يكمن امتحان الشرطة باثبات عكس ذلك. فأمرأة من جلجولية تستحق أن تشعر بأمان مثلها مثل أمرأة من تل أبيب مثلًا، يجب أن لا يخاف الولد من أم الفحم من الخروج الى الشارع مثله مثل أي ولد في رعنانا مثلًا".
وتابع النائب عودة: "أنا تعهدت أن يكون أهم موضوع بالنسبة لي لمواجهته والعمل عليه هو موضوع العنف في مجتمعنا العربي. المعطيات سيئة للغاية, الشرطة تتحمل مسؤولية وعليها العمل على ايقاف عصابات الاجرام والخاوة وتنظيف بلداتنا العربية من السلاح الغير مرخص. أقولها بكل ثقة ووضوح أطالب الشرطة بسحب وتنظيف السلاح من قرانا ومدننا".
وأضاف عودة: "سنعمل على بناء برنامج مُفصل وشمولي من أجل مكافحة ظاهرة العنف، نحن لوحدنا لا نستطيع بدون مساعدة الشرطة والحكومة بالأساس. علينا بناء برامج تثقيفة وتعليمية لنُواجه العنف، نطالب بميزانيات من أجل تحسين ظروف المعيشة, فأين وجد الفقر زاد العنف".



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق